سوريا: استفتاء على الدستور الجديد وسط اعمال عنف ومقاطعة المعارضة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

فتحت مراكز الاقتراع ابوابها في سوريا صباح اليوم الاحد للاستفتاء على دستور جديد ينص على انتخاب رئيس الجمهورية ويبقي صلاحيات واسعة له مع الغاء الدور القيادي لحزب البعث الحاكم منذ حوالى خمسين عاما، حسب التلفزيون السوري.

ويحق لنحو 14 مليون سوري تجاوزت اعمارهم الـ18 عاما التصويت على الدستور الجديد الذي يحل محل الدستور الحالي والمعمول به منذ عام 1973، عقب وصول حافظ الاسد، والد الرئيس الحالي، الى السلطة في انقلاب عسكري.

ورفضت المعارضة التصويت والدستور المقترح ووصفته بانه تمثيلية.

ويأتي ذلك مع استمرار العمليات الامنية والعسكرية التي تقوم بها القوات الموالية للرئيس الاسد وخاصة في وسط وشمالي البلاد حيث قتل السبت نحو مائة شخص.

مصدر الصورة AFP
Image caption الاستفتاء يتم وسط اعمال عنف واسعة

ونقلت وكالة انباء سانا الحكومية عن معاون وزير الداخلية للشؤون المدنية العميد حسن جلالي ان الوزارة اتخذت كل "الاجراءات الكفيلة بحسن سير عملية الاستفتاء التي ستبدأ في الساعة السابعة من يوم الأحد وذلك ضمانا لنزاهتها بشكل يكفل حق المواطن في الإدلاء بصوته بجو من الحرية والشفافية داعيا المواطنين الى المشاركة الفعالة في هذا الاستفتاء كونه يشكل الطريق الصحيح لرسم مستقبل سورية وتحقيق آمال وطموحات مواطنيها في الحرية والديمقراطية."

وقالت "الهيئة العامة للثورة السورية" وهي جهة معارضة تنشط في الداخل في بيان لها على موقعها على شبكة الانترنت "هذا دستور وضعه مجرمون فاقدون للشرعية لم يطبقوا شيئا من الدستور السابق ولم يراعوا قانونا ولا عرفا ولا إنسانية".

ودعت الهيئة الى المقاطعة التامة وعدم الذهاب إلى مراكز الاستفتاء و"عمل صناديق في أماكن المظاهرات للاستفتاء على إعدام المجرم بشار".

وتعقيبا على الاستفتاء خاطب وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو الرئيس الاسد بقوله "من ناحية تقول انك ستجري استفتاء ومن الناحية الثانية تهاجم بنيران الدبابات على المناطق المدنية هل ما زلت تعتقد ان الناس ستذهب الى الاستفتاء في اليوم التالي في نفس المدينة؟".

وقال اوغلو انه يجب على سوريا قبول خطة الجامعة العربية التي تدعو الاسد الى التنحي وكانت تركيا قد تحولت بقوة ضد سوريا، صديقتها السابقة، منذ بدء الثورة السورية في مارس/ اذار الماضي.

المزيد حول هذه القصة