طالب يقتل مدرسا أمريكيا ثم ينتحر في كردستان العراق

مدرسة ميديا النموذجية مصدر الصورة Reuters
Image caption وقع الحادث في اقليم كردستان الهادئ نسبيا بعيد عن أعمال العنف المنتشرة في العراق

قال مسؤولون عراقيون وشهود عيان إن مدرسا أمريكي الجنسية قتل يعمل في إحدى مدارس مدينة السليمانية في اقليم كردستان العراق بعد أن أطلق عليه طالب النار في أحد الفصول المزدحمة بالطلاب قبل أن ينتحر الطالب بإطلاق النار على نفسه.

ويعد الحادث من الحوادث النادرة في اقليم كردستان الهادئ نسبيا الذي لا يشهد أعمال عنف شرسة مثلما تأثرت بها مناطق أخرى في العراق.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الحادث وقع صباح الخميس في مدرسة ميديا النموذجية الخاصة، وأغلب اساتذتها من الاجانب، إثر مشاجرة بين المدرس والطالب ويدعى بيار سروار (18) عاما قام على أثرها الطالب بإطلاق النار على المدرس.

وأضاف المتحدث أن الطالب أطلق النار على نفسه وتوفي متأثرا بجراحه بعد نقله إلى المستشفى.

وقال أحد الطلبة الذين شاهدوا الحادث إن سروار كان يجلس في أحد الصفوف الأخيرة داخل الفصل ووقعت مشادة بينه وبين المدرس.

وأضاف " تجاهلت المشادة في بادئ الأمر ولكن بعد قليل سمعت إطلاق رصاص ونظرت إلى الخلف ووجدت جثة المدرس ملقاة على الأرض، ثم تدافع الطلاب هاربين من الفصل وعندها سمعت طلق نار مجددا".

من جانبه أكد محافظ السليمانية زانا محمد صالح الحادث ولكنه رفض التعليق على دوافع الطالب لارتكاب الحادث ولكنه أشار إلى أن الحادث جنائي.

وتقع مدينة السليمانية على بعد 260 كيلومترا شمال العاصمة بغداد في اقليم كردستان الذي ظل بعيدا الى حد كبير عن العنف الذي غرقت فيه بقية مناطق العراق وهو الجزء الوحيد في البلاد الذي يعيش ويعمل فيه عدد كبير من الغربيين دون احتياطات أمنية استثنائية.

وتعد مدرسة ميديا النموذجية ضمن سلسلة مدارس خاصة منتشرة في ثلاث مدن شمالي العراق خاصة بطلاب المرحلة الاعدادية ويدرس الطلاب باللغة الانجليزية.

ومن المعروف أن طلاب هذه المدارس من أبناء الطبقة الغنية والمسؤولين الحكوميين في المنطقة.

وقال متحدث باسم السفارة الامريكية في بغداد "سمعنا أنباء تتعلق باطلاق الرصاص في السليمانية ونعمل من خلال قنصليتنا في اربيل والسلطات العراقية على التأكد من تفاصيل الحادث".

وأضاف "في الوقت الحالي ننتظر استكمال تحديد الهوية واخطار العائلة".

المزيد حول هذه القصة