العراق: منظمة حقوقية دولية تنتقد "قمع" حكومة المالكي للاحتجاجات السلمية

بغداد مصدر الصورة BBC World Service
Image caption منع رجال الامن المشاركين في المظاهرة من الوصول الى ساحة التحرير ببغداد

انتقدت منظمة (هيومان رايتس ووتش) لحقوق الانسان يوم الخميس الحكومة العراقية لاستخدامها "سبلا قمعية" لاجهاض الاحتجاجات السلمية التي جرت الاسبوع الماضي لاحياء ذكرى المظاهرات المعارضة للحكومة التي خرجت في عام 2011.

وقالت المنظمة التي مقرها في نيويورك إن السلطات الحكومية هددت الناشطين بالعنف والاعتقال قبيل المظاهرات، وان قوات الامن استخدمت مختلف السبل لمنع المحتجين من الوصول الى اماكن تجمع المظاهرات ببغداد.

وقالت مديرة شؤون الشرق الاوسط في المنظمة، ساره ليا ويتسون، في بيان "تستخدم قوات الامن الاساليب القمعية لاجهاض المظاهرات السلمية. ورغم كون مستوى العنف الذي تستخدمه هذه القوات اقل مما كان في العام الماضي، فإن نتائجه هي هي، ويمكن تلخيصها في منع العراقيين من ابداء معارضتهم بشكل سلمي."

وقالت المنظمة في بيانها ان الحكومة اغلقت العديد من الطرق المؤدية الى ساحة التحرير مكان تجمع المظاهرة، وان قوات الامن هددت باعتقال المشاركين فيها.

واضافت هيومان رايتس ووتش ان رجال الامن حاصروا ساحة سارة في السليمانية حيث كان من المقرر ان تنطلق مظاهرة اخرى، بينما قام رجال يرتدون الزي المدني بالاعتداء على المتظاهرين.

وكانت العديد من المدن العراقية قد شهدت في العام الماضي مظاهرات للاحتجاج على الفساد وغياب الخدمات الاساسية والبطالة.

واسفرت الاشتباكات التي اندلعت بين المتظاهرين من جهة ورجال الامن من جهة اخرى في الخامس والعشرين من شباط / فبراير 2011 عن مقتل 16 متظاهرا واصابة 130 بجروح.