ناشطون سوريون: ارتفاع حصيلة القتلى الى 39 ودمشق تمنع دخول الصليب الاحمر الى حي بابا عمرو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

افاد ناشطون سوريون معارضون بارتفاع حصيلة الضحايا الذين سقطوا في المواجهات التي شهدها يوم الجمعة مع قوات الامن السوري في عدد من المدن والمناطق السورية الى 39 قتيلا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن إن من بين القتلى، اثنى عشر شخصا - منهم خمسة أطفال - قضوا إثر سقوط قذيفة على مظاهرة فى مدينة الرستن بمحافظة حمص.

واظهرت صور نشرها ناشطون سوريون في موقع (يوتيوب) اشلاء بشرية وهي تنقل في شاحنة وجثة مقطوعة الرأس قالوا إنها التقطت في الرستن اليوم.

ولم يتسن التأكد من تلك المعلومات من مصادر مستقلة.

قافلة الصليب الاحمر

جاء ذلك في وقت اوقفت السلطات السورية فيه اللجنة الدولية للصليب الاحمر من ايصال مواد اغاثة انسانية الى حي بابا عمرو المحاصر بمدينة حمص، رغم حصوله على موافقة رسمية بذلك.

وقال ياكوب كيلينبرجر رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر إن هذا التأخير "غير مقبول بالمرة."

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجمعة إنها لم تستطع الدخول إلى حي بابا عمرو في حمص حيث كانت تأمل في إدخال المساعدات وإجلاء المرضى والجرحى.

وجاء في بيان أصدره كيلينبرجر في جنيف "لم يسمح للجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري بدخول حي بابا عمرو اليوم".

وأضاف قائلا "من غير المقبول أن الناس الذين هم في حاجة إلى مساعدة عاجلة منذ أسابيع لم يتلقوا المساعدة بعد. سنبقى في حمص الليلة على أمل الدخول إلى بابا عمرو في القريب العاجل".

ومضى إلى القول "وفضلا عن ذلك، فرت عدة عائلات من بابا عمرو وسنساعدهم بأقصى سرعة ممكنة".

وتقول المعارضة السورية إن القوات الحكومية أخرت وصول قافلة الاغاثة لاتاحة الوقت الكافي لجنودها للتخلص من الادلة التي تثبت اقترافها اعمال قتل في الحي.

عقوبات الاتحاد الاوروبي

ودعا قادة الاتحاد الاوروبي الى فرض مزيد من العقوبات على السلطات السورية مؤكدين في بيان اصدروه على هامش قمتمهم المنعقدة في بروكسل التزامهم "بمواصلة الضغط على النظام السوري مادام العنف وانتهاكات حقوق الانسان مستمرين في سوريا"، كما دعوا الى اتخاذ تدابير تقييدية اكبر ضد النظام السوري.

وشدد قادة الاتحاد الاوروبي على ضرورة السماح لوكالات الاغاثة الانسانية المستقلة بايصال المساعدات الى المحتاجين اليها في المناطق المضطربة في سوريا.

كما اشار البيان الى تأييد الاتحاد الاوروبي للجهود التي تبذلها الجامعة العربية لانهاء العنف في سوريا، وتأكيد الاعتراف بالمجلس الوطني السوري المعارض كممثل شرعي للشعب السوري.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لم تدخل قافلة الصليب الاحمر الى حي بابا عمرو

وعلى هامش القمة اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للصحفيين ان بلاده قررت اغلاق سفارتها في دمشق تعبيرا عن ادانتها "لفضيحة" القمع الذي يمارسه النظام السوري ضد شعبه. من جانبه دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السلطات السورية الى السماح بادخال المساعدات الانسانية الى سوريا "من دون شروط مسبقة" واصفا الوضع في هذا البلد بأنه "غير مقبول ولا يمكن التساهل معه".

واكد بان كي مون في تصريح صحافي على ان هذه المسألة تتصدر اولويات المنظمة الدولية في الوقت الحاضر قائلا "اطلب منهم بالحاح ان يضعوا حدا للعنف وان يسمحوا بادخال المساعدات الانسانية".

الصحفيين الاجانب

ونقل مراسل بي بي سي في دمشق عن رئيس الهلال الاحمر السوري الدكتور عبد الرحمن عطار قوله إنهم تسلموا جثتي الصحفية الأمريكية ماري كولفين والمصور الفرنسي ريمي أوشليك من السلطات السورية وتم نقلهما بواسطة سيارة اسعاف الى احد مشافي دمشق الليلة استعدادا لتسليمهما الى سفارتي بلديهما في وقت لاحق.

واضاف عطار ان الاوضاع اللوجستية والامنية لم تسمح اليوم الجمعة بدخول حي بابا عمرو من قبل فريق الاغاثة المكون من الهلال الاحمر والصليب الاحمر متوقعا دخول الحي يوم غد السبت.

أما الصحفيان الفرنسيان إيديث بوفيير ووليام دانيلز اللذان كان ناشطون سوريون قد هربوهما من حمص إلى لبنان فقد وصلا الى باريس بعد مغادرتهما بيروت على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الفرنسي وكان في استقبالهما في المطار الرئيس الفرنسي ساركوزي.

وقد أصيبت الصحفية بوفييه بجروح بالغة في القصف الذي أودى بحياة كولفين وأوشليك الأسبوع الماضي.

وكانت الصحافية الفرنسية قد وصلت عند الثانية من فجر اليوم الى بيروت بعد وصولها برفقة صحافي فرنسي اخر وثالث اسباني الى الحدود مع لبنان لكن نقلهم الى بيروت تاخر بسبب انقطاع الطرقات جراء تراكم الثلوج.

على صعيد آخر، عبر مكتب حقوق الانسان التابع للامم المتحدة عن قلقه البالغ ازاء التقارير التي تحدثت عن قيام القوات السورية الحكومية بتنفيذ اعدامات في حي بابا عمرو بعد استعادة سيطرتها عليه.

وقال الناطق باسم مفوضية حقوق الانسان التابعة للمنظمة الدولية إن المفوضية تسلمت تقارير لم يتسن لها التحقق منها تتحدث عن قيام القوات السورية باعدام 17 شخصا في بابا عمرو.

وقال الناطق روبرت كولفيل إن المفوضية تحاول التحقق من صحة هذه التقارير، وانها ناشدت طرفي النزاع الكف عن كافة اشكال الاعمال الانتقامية.

المزيد حول هذه القصة