اعتذار ليبي عن اعتداء على مقابر جنود بريطانيين في بنغازي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قدمت السلطات الليبية اعتذارا رسميا بعد بث مقطع فيديو يظهر مسلحين في مدينة بنغازي يعتدون على قبور جنود بريطانيين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية.

وقالت لجنة مراقبة مقابر الكومنولث وهي منظمة تتكون من ممثلي ست دول إن المسلحين حطموا شواهد القبور في مقابر الكومنولث والمقابر العسكرية البريطانية في بنغازي.

وتعهد المجلس الوطني الانتقالي الليبي بتعقب ومحاسبة المسؤولين عن هذه الأفعال.

من جانبه وصف جيرمي براوني وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية الاعتداء بأنه " مروع".

وأدان برواني الاعتداء وقال " جيل أجدادي كانوا أبطالا حقيقيين في هذه المنطقة من أفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية واعتقد أن الجميع سيصابون بالصدمة عندما يرون ما حدث".

مصدر الصورة AFP
Image caption يعتقد أن الاعتداء جاء ردا على حرق المصحف على ايدي جنود أمريكيين في أفغانستان

وأضاف " جدير بالذكر أن السلطات الليبية نفسها تشعر بالصدمة".

وأوضح قائلا " لقد اعتذروا بشدة عما حدث وتعهدوا بالوصول إلى حقيقة الأمر وبذل كل ما في وسعهم لحل الأزمة".

وفي المقابل أصدر المجلس الانتقالي الليبي بيانا قال فيه " إن بعض الأشخاص اعتدوا على قبور غير المسلمين في بنغازي ومن بينهم قبور جنود بعض الدول الصديقة مثل بريطانيا وايطاليا".

وأعرب المجلس عن أسفه العميق وإدانته الشديدة لهذا الاعتداء وتعهد بمعاقبة المسؤولين عنه.

تحطيم

وأظهر مقطع الفيديو الذي تم تصويره من قبل المسلحين عشرات من الرجال وهو يقومون بهدم شواهد القبور ومحاولتهم تحطيم صليب في المقابر.

ويقول مراسل بي بي سي في طرابلس جابرييل غيتهاوس إن المسلحين أشاروا خلال مقطع الفيديو إلى استهداف قبور "الكلاب المسيحيين" والنصب التذكارية اليهودية.

وأضاف المراسل أن الاعتداء كان " هادئا وعفويا".

ويعتقد أن هذا الاعتداء جاء ردا على حرق المصحف على ايدي جنود أمريكيين في قاعدة عسكرية في أفغانستان.

ونشرت لجنة قبور الكومنولث بيانا على موقعها على الانترنت قالت فيه إن " شواهد القبور تحطمت وشوهت".

وأَضافت اللجنة إنها ستجري احصاءا لعدد القبور التي تم الاعتداء عليها ولكن عندما تستقر الأمور في المنطقة.

وعلمت بي بي سي إنه أثناء الاعتداء على مقابر الجنود البريطانيين تدخل بعض الشيوخ لوقف الاعتداء.

ووقع اعتداء مماثل شرقي بنغازي على مقابر جنود ايطاليين قتلوا في الحرب العالمية.

ويقول مراسل بي بي سي إن مقابر الكومنولث في ليبيا تحظى باحترام الجميع ولم يمسسها أحد حتى خلال الثورة التي أطاحت بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ قد وضع اكليلا من الزهور على مقابر الكومنولث خلال زيارته التي قام بها إلى بنغازي في يونيو / حزيران الماضي.

المزيد حول هذه القصة