الشرطة السودانية تفرق تظاهرة طلابية

من الاحتجاجات مصدر الصورة getty
Image caption الطلاب يطالبون ببدء محادثات بين السودان والجنوب

قال شهود ان الشرطة السودانية استخدمت الهراوات لتفريق اكثر من 100 طالب نظموا احتجاجا في وسط الخرطوم ضد اغلاق جامعتهم بعد استقلال جنوب السودان.

واستقل جنوب السودان في يوليو تموز في اطار اتفاقية السلام الشامل الموقعة بين الشمال والجنوب عام 2005 والتي انهت عقودا من الحرب الاهلية. وفشل الجانبان في حل قائمة طويلة من القضايا المعلقة ومن بينها تقاسم عائدات النفط وترسيم الحدود المشتركة بين البلدين.

ونظم الطلاب الذين كانوا يدرسون في أفرع جامعات جنوبية في الخرطوم تجمعا امام القصر الرئاسي. وطالبوا ببدء محادثات بين السودان وجنوب السودان للسماح لهم بالحصول على شهاداتهم الجامعية في جامعاتهم القديمة.

وقالت لافتة رفعها الطلبة ان مصير الطلبة يجب ان يأتي قبل تقرير مصير النفط.

وفتحت الحكومة جامعة جديدة في الخرطوم للطلاب الشماليين الذين كانوا يدرسون في جامعات جنوبية لكن المحتجين قالوا ان ذلك ليس جيدا بما يكفي.

وقال طالب بكلية الهندسة طلب عدم نشر اسمه "لا يمكننا ان نقبل شهادة من جامعة انشئت عام 2011 فقط ... نريد التخرج في جامعاتنا القديمة."

وقال شهود عيان ان الشرطة استخدمت الهراوات لتفريق المحتجين والقت القبض على عدد منهم.

والاحتجاجات امر نادر الحدوث في السودان وسرعان ما تسيطر اجهزة الامن على الوضع لكن الازمة الاقتصادية الحادة والتضخم الذي ادى لارتفاع اسعار المواد الغذائية ادت الى حدوث مظاهرات محدودة في الخرطوم ومدن أخرى.

قال شهود ان الشرطة السودانية استخدمت الهراوات لتفريق اكثر من 100 طالب نظموا احتجاجا في وسط الخرطوم ضد اغلاق جامعتهم بعد استقلال جنوب السودان.

واستقل جنوب السودان في يوليو تموز في اطار اتفاقية السلام الشامل الموقعة بين الشمال والجنوب عام 2005 والتي انهت عقودا من الحرب الاهلية. وفشل الجانبان في حل قائمة طويلة من القضايا المعلقة ومن بينها تقاسم عائدات النفط وترسيم الحدود المشتركة بين البلدين.

ونظم الطلاب الذين كانوا يدرسون في أفرع جامعات جنوبية في الخرطوم تجمعا امام القصر الرئاسي. وطالبوا ببدء محادثات بين السودان وجنوب السودان للسماح لهم بالحصول على شهاداتهم الجامعية في جامعاتهم القديمة.

وقالت لافتة رفعها الطلبة ان مصير الطلبة يجب ان يأتي قبل تقرير مصير النفط.

وفتحت الحكومة جامعة جديدة في الخرطوم للطلاب الشماليين الذين كانوا يدرسون في جامعات جنوبية لكن المحتجين قالوا ان ذلك ليس جيدا بما يكفي.

وقال طالب بكلية الهندسة طلب عدم نشر اسمه "لا يمكننا ان نقبل شهادة من جامعة انشئت عام 2011 فقط ... نريد التخرج في جامعاتنا القديمة."

وقال شهود عيان ان الشرطة استخدمت الهراوات لتفريق المحتجين والقت القبض على عدد منهم.

والاحتجاجات امر نادر الحدوث في السودان وسرعان ما تسيطر اجهزة الامن على الوضع لكن الازمة الاقتصادية الحادة والتضخم الذي ادى لارتفاع اسعار المواد الغذائية ادت الى حدوث مظاهرات محدودة في الخرطوم ومدن أخرى.

المزيد حول هذه القصة