معاون وزير النفط السوري ينشق عن النظام وكوفي عنان يستعد للتوجه الى دمشق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعلن معاون وزير النفط السوري عبده حسام الدين انشقاقه عن النظام، واستقالته من منصبه، وانضمامه الى "ثورة الشعب" السوري.

من جانب آخر، وصل الى القاهرة يوم الخميس الامين العام السابق للامم المتحدة، مبعوث المنظمة الدولية الخاص الى سوريا، كوفي عنان للتشاور مع مسؤولين في جامعة الدول العربية والحكومة المصرية قبل ان يتوجه لاحقا الى العاصمة السورية دمشق.

والتقى عنان بوزير الخارجية المصري محمد عمرو وامين عام الجامعة العربية نبيل العربي، ومن المقرر ان يسافر عدا الجمعة مع نائبه وزير الخارجية الفلسطيني الاسبق ناصر القدوة الى سوريا.

وحذر وزير الخارجية المصري في تصريحات ادلى بها عقب لقائه بعنان من "عواقب اقليمية وخيمة" في حال "انفجار" سوريا.

وقال محمد عمرو إن "انفجار الاوضاع في سوريا لن تكون له عواقب داخلية فقط بل عواقب ستشمل المنطقة باسرها."

اما عنان، فقال إن "التدخل العسكري في سوريا سيزيد الامر سوء، ولكن الشعب السوري يحتاج الى مساعدات يجب ايصالها."

من جانبه، قال نبيل العربي "لا احد يفكر في تكرار السيناريو الليبي في سوريا،" مضيفا ان ايفاد عنان الى دمشق يهدف الى التوصل الى حل يرضي الشعب السوري.

هذا ومن المتوقع ان يحث عنان القيادة السورية والمعارضة على وقف العنف والسعي للتوصل الى حل سياسي للازمة المستمرة منذ اكثر من سنة.

على صعيد آخر، قالت وزارة الخارجية الصينية يوم الخميس إن المبعوث الصيني الى دمشق لي هواشين حث الرئيس بشار الاسد على وقف العنف الذي تمارسه قوات نظامه فورا وعلى المساعدة في الجهود التي تبذلها الامم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الاحمر لايصال مواد الاغاثة للمناطق التي تأثرت من جراء القتال.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية ببكين إن المبعوث لي اكد للحكومة السورية دعم الصين لوساطة بين دمشق والمعارضة تشرف عليه الامم المتحدة وجامعة الدول العربية.

"اعلن انشقاقي"

وقال عبده حسام الدين في فيديو وضع على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب "اعلن انشقاقى عن النظام واستقالتى من منصبى كمعاون وزير النفط والثروة المعدنية ... واعلن انضمامى الى ثورة هذا الشعب الابي".

وحسام الدين هو أرفع مسؤول مدني ينشق عن النظام من اندلاع الانتفاضة في منصف مارس/ اذار الماضي.

وقال المسؤول السوري في الشريط " اعلن .....عدم مشاركتي في المؤتمر القطري الحادي عشر الذي سيعقد بعد ايام وانسحابي من حزب البعث العربي الاشتراكي كليا".

واضاف "اعلن انضمامي الى ثورة هذا الشعب الابي الذي لن يقبل الضيم مع كل هذه الوحشية التي يمارسها النظام ومن يواليه لقمع مطالب الشعب في نيل حريته وكرامته".

مصدر الصورة AFP
Image caption مشاهد من حمص التي تعرضت لقصف عنيف خلال الاسابيع الماضية

وقال في الشريط "قضيت 33 عاما في السلك الحكومي ولا اريد ان انهي حياتي الوظيفية في خدمة جرائم هذا النظام. لذلك آثرت ان انضم الى صوت الحق مع علمي بان هذا النظام سوف يحرق بيتي ويلاحق اسرتي ويلفق الكثير من الاكاذيب".

واضاف"انصح زملائى ومن لايزالون بعد عام من السكوت على جرائم هذا النظام ان يتخلوا عن هذا المركب الهالك الذى اوشك على الغرق فدماء الشهداء لن تغفر لمن استمر فى التواطؤ معه بذريعة انه موظف او ينفذ الاوامر".

واكد احد النشطاء الذي صور الشريط والذي رفض الكشف عن كامل هويته، لوكالة فرانس برس ان معارضين سوريين "ساعدوا على تنظيم عملية الانشقاق"، رافضا الكشف عن مكان تصوير الفيديو "لاسباب امنية".

وبدا المسؤول السوري الذي كان يرتدي حلة وربطة عنق مستريحا وهو ينظر مباشرة الى الكاميرا ويقرأ فيما يبدو من بيان معد على شاشة حاسوبه المحمول.

وقال حسام الدين ان اقتصاد سوريا "اوشك على الانهيار."

وكان حسام الدين، الذي يبلغ من العمر 58 عاما، عين في منصبه بمرسوم رئاسي في عام 2009.

قلق

من جانب آخر، قالت فاليري اموس مسؤولة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة إن حي بابا عمرو في حمص دمرته هجمات قوات الامن السورية وإن مصير الحي يكتنفه الغموض.

وقالت اموس لوكالة رويترز للانباء بعد انتهائها من اجتماع مع وزراء في دمشق "التدمير واسع المدى وانا قلقة على مصير من يقيم في هذه المنطقة من المدينة".

وأموس، وهي بريطانية، أول مسؤول يزور بابا عمرو بعد شن الحكومة هجمات ضد مناهضي الرئيس بشار الاسد.

وقد فر الثوار المسلحون من حمص منذ اسبوع بعد قصف القوات الحكومية للمدينة على مدى شهر.

ويقول نشطاء إن الموالين للأسد يشنون هجمات انتقامية في بابا عمرو بعد انسحاب الثوار، وقالت فرق الهلال الاحمر السوري التي دخلت بابا عمرو يوم الجمعة إنها وجدته خاويا.

وبث التلفزيون الرسمي السوري يوم الخميس شريطا لفرق الامم المتحدة ترتدي خوذا و سترات زرقاء مضادة للرصاص تلتقط صورا للمباني المهدمة، وقال المذيع إن هذا التسجيل لفريق آموس في بابا عمرو.

وقد رفضت سوريا في بادئ الامر السماح لآموس بدخول سوريا ولكنها اعطتها الاذن بالدخول بعد انضمام روسيا والصين لباقي دول مجلس الامن في انتقادها.

وقد قابلت اموس وزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الاربعاء، وقال أحد مساعديه إن المعلم قال لآموس ان بإمكانها الذهاب لأي منطقة تريدها في سوريا.

وتهدف زيارة اموس الى السماح بدخول هيئات الاغاثة التي منعت من الوصول إلى المناطق التي تشتد فيها الهجمات.

وتقدر الامم المتحدة عدد القتلى بين المدنيين في سوريا إلى 7500 شخص في حملة قوات الامن الحكومية على الانتفاضة ضد نظام الاسد. وتقول الحكومة السورية إن الفين من الجنود وافراد قوات الامن قتلوا في هجمات شنتها جماعات مسلحة.

مشروع عقوبات

من جهة ثانية وافقت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الامريكي على مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على قطاع الطاقة في سوريا ويدعو الى احالة الرئيس بشار الاسد الى محكمة دولية لجرائم الحرب.

ووافقت اللجنة على فرض عقوبات على كل من يستثمر اكثر من خمسة ملايين دولار في تطوير موارد النفط والغاز في سوريا او ينفق ما لا يقل عن مليون دولار في دعم مصافي النفط في سوريا

وقال النائب هوارد برمان الديمقراطي الذي شارك في رعاية مشروع القانون إن هذا التشريع سيساعد على سقوط الرئيس السوري "باحكام الخناق المالي حول رقبة الاسد ذلك الخناق الذي ضيقته بالفعل حكومة أوباما."

ويجب أن يوافق مجلس النواب بكامل هيئته على مشروع القانون قبل احالته الى الرئيس باراك اوباما ليقرر هل يوقعه ليصبح قانونا.

ويقضي المشروع ايضا بمعاقبة من يبيعون سوريا او يزودونها بمنتجات نفطية مكررة تزيد قيمتها على مليون دولار.

وسوف تنطبق العقوبات التي تشمل حظر القروض او تراخيص التصدير الامريكية والمعاملات مع المؤسسات المالية الامريكية على الكيانات الاجنبية وكذلك الولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة