الصراع الخفي في السودان: متمردون وغارات ولاجئون

نازحون من جنوب كردفان مصدر الصورة AFP
Image caption تشير التقديرات إلى فرار 100 ألف شخص من ديارهم

بعيدا عن انظار الإعلام العالمي، يستعر صراع في المنطقة الحدودية بين السودان ودولة جنوب السودان الجديدة.

ومن هذه المنطقة الحدودية يبعث مراسل بي بي سي مارتن بلاوت بمشاهداته فيما يتعلق بفرار الآلاف من ديارهم ودوافع المتمردين.

وقالت جدة "لقد ضممت ابنائي إلى حضني عندما جاءت طائرات الانتنوف".

وكانت الجدة قد عبرت الحدود من السودان إلى جنوب السودان بمعية 29 طفلا هم ابنائها وأحفادها.

ولا تستطيع بي بي سي الكشف عن اسمها، لأنها تأمل في العودة إلى ديارها يوما ما.

100 ألف

يذكر أن وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أقامت مجموعة متفرقة من معسكرات اللاجئين عبر الحدود.

ويضم واحد فقط منها، وهو معسكر جامام بولاية أعالي النيل في جنوب السودان، حوالي 34 ألف لاجىء.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 100 ألف شخص فروا من ديارهم منذ يوليو/ تموز الماضي، عندما شنت الحكومة السودانية هجوما ضد قوات الحركة الشعبية في ولاية جنوب كردفان.

وامتدت الحرب فيما بعد إلى ولاية النيل الأزرق التي تتمتع فيها الحركة الشعبية بوجود عسكري كذلك.

ولم يحمل غالبية الفارين من ديارهم شيئا من متاعهم معهم عدا الملابس التي يرتدونها.

مسار جديد

وقال أفراد العائلات الذين تحدثنا إليهم إن العديد من ابنائهم وكبار السن لم يتمكنوا من إكمال الطريق وماتوا خلال الرحلة.

ومن الجلي الآن أن التقديرات الأولية التي وضعتها منظمات الإغاثة لحجم الكارثة لم تكن كافية، وعلى الأمم المتحدة زيادة مستوى عملياتها في المنطقة بسرعة.

وقد تم الآن فتح مسار جديد عبر ميناء جيبوتي مرورا باثيوبيا إلى جنوب السودان لإيصال مواد الإغاثة.

وتستغرق هذه الرحلة ما بين ستة إلى سبعة أيام، وقد بدأت الشاحنات التي تحمل المواد الغذائية في الوصول إلى تلك المعسكرات.

والقوات المتمردة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان هي قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال.

تقرير المصير

وترى الحركة الشعبية - قطاع الشمال أنها تتبع خطى الحركة الشعبية التي تحكم الآن في جنوب السودان.

يذكر أن أعدادا كبيرة من أبناء ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق حاربوا إلى جانب الحركة الشعبية لتحرير السودان خلال الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب (1983-2005).

وحصل جنوب السودان على حق تقرير المصير ومن ثم الانفصال بموجب اتفاق للسلام وقعته الحكومة السودانية مع الحركة الشعبية عام 2005.

لكن ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق لم تحصلان على حق تقرير المصير، غير أن الحركة الشعبية احتفظت بقواتها في الولايتين وواصلت العمل السياسي والعسكري تحت اسم الحركة الشعبية - قطاع الشمال.

ويقول نيرون فيليب أجو منسق الشؤون الإنسانية في الحركة الشعبية - قطاع الشمال إن هدفهم هو تغيير حكومة الخرطوم وليس تكوين دولة جديدة.

ثقة مفرطة

ووصف اللاجئون الفارون كيف تم قصفهم بالطائرات، حيث كانت الاسواق هدفا محددا لها.

ومن المرجح أن تتصاعد حدة الحرب بسبب التحالف الذي عقدته الحركة الشعبية لتحرير السودان مع ثلاث من الحركات المتمردة في اقليم دارفور غربي السودان لتنسيق الجهود العسكرية.

واخبرنا العقيد عبد الدائم دفع الله من الجيش الشعبي قطاع الشمال، الذي التقينا به في قرية حدودية، أن لديه ما بين ثمانية إلى تسعة آلاف رجل يقاتلون في ولاية النيل الأزرق.

وردا على سؤال عما إذا كانت قواته ستكسب الحرب، بدا دفع الله واثقا من انتصارهم.

وتابع قائلا "نحن لم حتى مساعدة أو ذخيرة من أي دولة أخرى لأننا واثقون من مقدرتنا على الانتصار".

المزيد حول هذه القصة