اموس: سوريا تحتاج الى مزيد من الوقت كي تسمح بمرور المساعدات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت فاليري اموس مسؤولة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة يوم الجمعة انها طلبت السماح بوصول المساعدات الانسانية الى المتضررين من الاضطرابات في سوريا بدون عراقيل لكن حكومة الرئيس بشار الاسد لم تسمح بعد بذلك.

وقالت اموس في مؤتمر صحفي في انقرة بعد زيارة سوريا "طلبت الحكومة السورية مزيدا من الوقت لدراسة الاتفاق الذي عرضته عليهم. ومن المهم جدا في نظري ان نحصل على حق الوصول بدون عراقيل. لكن الحكومة وافقت على تقييم محدود تقوم به وكالات الامم المتحدة والسلطات السورية من شأنه أن يعطينا مزيدا من المعلومات عما يحدث في البلاد."

وتحدثت اموس في المؤتمر الصحفي عن الصدمة التي اصابتها عندما زارت يوم الثلاثاء حي بابا عمرو في حمص أحد معاقل المعارضة السورية المسلحة.

وقالت "صدمت بما شاهدته فقد دمر هذا الجزء من حمص تماما ولم يبق احد هناك. من رأيتهم هناك كانوا ينتشلون أمتعتهم... من المهم معرفة ما حل بهؤلاء الناس."

وفر مقاتلو المعارضة من بابا عمرو منذ اسبوع بعد نحو شهر من القصف الذي قامت به القوات الحكومية للحي. واموس -البريطانية الجنسية- هي اول مسؤول دولي بارز يزور بابا عمرو منذ دخول القوات الحكومية المنطقة.

والتقت اموس بوزير الخارجية السوري وليد المعلم ووزراء اخرين في دمشق.

وقالت "ما زلنا بحاجة الى المزيد من التواصل المستمر الذي سيمكننا من الحصول على مزيد من المعلومات عما يحدث."

مصدر الصورة Getty
Image caption إموس ووزير خارجية تركيا

وقالت وزارة الخارجية التركية ان اموس زارت في وقت سابق يوم الجمعة مخيما للاجئين السوريين في تركيا في حين عبر حوالي 250 شخصا اخرين بينهم ضابطان الحدود فرارا من الصراع الدائر بسوريا.

وقال مسؤولون ان أعداد السوريين الذين عبروا الحدود الى تركيا تزايدت خلال الايام الماضية بعد هجوم القوات الحكومية على مقاتلي المعارضة في حي بابا عمرو.

وفي انقرة اجتمعت اموس بوزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الذي سيستضيف اجتماع وزراء خارجية مجموعة "اصدقاء سوريا" التي تضم دولا غربية وعربية خلال الاسابيع القادمة لمناقشة الازمة في سوريا. وقالت وزارة الخارجية ان نحو 12 ألف سوري سجلوا كلاجئين في المخيمات التي أقيمت لايوائهم في اقليم هاتاي.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية ان ضابطين سوريين أحدهما برتبة عقيد كانا بين 234 شخصا وصلوا الى منطقة ريهانلي في هاتاي يوم الجمعة.

وأكد الجيش السوري الحر في بيان تلقت بي بي سي نسخة منه، انشقاق حوالى 60 ضابطاً في الجيش النظامي السوري وانضمامهم الى صفوف المعراضة.

وبحسب البيان، هناك بين المنشقين أربعة برتبة جنرال وثلاثة برتبة كولونيل، كما هناك للمرة الأولى في تاريخ الجيش السوري، انشقاق ضابط امرأة ولجوئها مع الآخرين الى تركيا. وقالت الامم المتحدة انها تعد مواد غذائية تكفي 1.5 مليون شخص في سوريا في اطار خطة طواريء عاجلة مدتها 90 يوما لمساعدة المدنيين المحرومين من المواد الاساسية بعد نحو عام من تفجر الصراع.

وقال برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة انه وزع بعض المساعدات الغذائية في سوريا من خلال وكالات الاغاثة المحلية لكنه لم يصل للناس في أكثر المناطق تضررا بالعنف.

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من 7500 مدني قتلوا خلال الحملة التي يشنها الاسد على الانتفاضة الشعبية.

قتلى

وقال المرصد السورى لحقوق الإنسان المعارض إن عدد قتلى مظاهرات "جمعة الوفاء لانتفاضة القامشلى" يوم الجمعة، بلغ سبعة عشر قتيلا فى عدة مدن من البلاد.

واضاف المرصد ان من بين القتلى ستة فى حمص واثنان فى ريف حمص وثلاثة فى ريف حماه وثلاثة فى ريف إدلب. ولم يتسن التأكد من تلك الأرقام من مصادر مستقلة.

وكان نشطاء سوريون قالوا في وقت سابق إن الدبابات السورية قصفت أحياء تسيطر عليها المعارضة في حمص يوم الجمعة مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وذلك قبل زيارة المبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي عنان للبلاد سعيا لوقف الصراع المستمر منذ عام والذي يتجه نحو التحول الى حرب أهلية.

وقال معارضون للرئيس بشار الاسد إنهم يعتزمون اظهار قوتهم في الشوارع بعد صلاة الجمعة، لكن كثيرين آثروا التزام منازلهم بسبب قصف الدبابات.

وأضافوا ان احتجاجات ستخرج على مستوى البلاد احياء لذكرى اضطرابات للاكراد في شمال شرقي سوريا عام 2004 عرفت باسم انتفاضة القامشلي كانت قوات الامن قد أخمدتها مما أدى إلى سقوط نحو 30 قتيلا.

وحالت الخلافات بين القوى الكبرى دون اتخاذ اي اجراء بالامم المتحدة لحل الازمة حيث عارضت الصين وروسيا بصرامة اي خطوة قد تؤدي الى تدخل عسكري على غرار ما حدث في ليبيا.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، يصل الى العاصمة المصرية القاهرة مساء اليوم الجمعة وزير الخارجية الروسي سيرجيه لافروف. من المقرر أن يجتمع لافروف مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ووزراء الخارجية العرب ويتبادل معهم الآراء حول القضايا الإقليمية والدولية المهمة مع التركيز على الوضع في سوريا وليبيا.

انتقاد

وانتقد نشطاء سوريون بشدة التصريحات التي أدلى بها عنان، قائلين "إن الدعوات إلى الحوار لا تؤدي إلاَّ إلى إتاحة المزيد من الوقت للسلطة لقمع المعارضة".

وقال هادي عبد الله، وهو ناشط معارض من مدينة حمص الواقعة وسط البلاد: "نحن نرفض أي حوار في الوقت الذي تقصف الدبابات بلداتنا ويطلق القناصة النار على نسائنا وأطفالنا، ويعزل النظام كثيرا من المناطق عن العالم دون كهرباء أو اتصالات أو ماء."

وقال ناشط آخر من مدينة إدلب الواقعة شمال غربي البلاد، وعرَّف نفسه فقط باسم محمد: "تبدو هذه مثل غمزة بالعين (للرئيس السوري) بشار الأسد."

الى ذلك، نفى رئيس الوزراء الليبي المؤقت عبد الرحيم الكيب مزاعم بتدريب معارضين سوريين في ليبيا لمقاتلة النظام السوري.

رفض لبناني

إلى ذلك، رفض وزير الخارجية اللبناني دعوة وجهتها السفيرة الأمريكية لدى لبنان لحكومة بلاده لكي تحمي "كل السوريين الذين فروا عبر الحدود إلى الأراضي اللبنانية"، في مؤشر يظهر الخلاف السياسي والصعوبات التي يواجهها لبنان في التعامل مع الأزمة في سوريا.

وذكر موقع السفارة الأمريكية في بيروت على الإنترنت أن السفيرة مورا كونيللي زارت وزير الداخلية مروان شربل يوم الثلاثاء الماضي وحثت لبنان على حماية "كل السوريين العزَّل، بمن فيهم أعضاء الجيش السوري الحر المعارض".

ورد وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور، المقرَّب من حركة أمل الموالية لسوريا، على السفيرة بحدة، قائلا: "إن لبنان لا يُطلب منه، وهو يتصرف انطلاقا من مصلحته ووضعه الأمني وإمكاناته".

وعزز رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ذلك التوبيخ قائلا في موقعه على الإنترنت يوم الأربعاء الماضي: "إن مجلس الوزراء يذكر الهيئات الدبلوماسية العاملة في لبنان بضرورة احترام معاهدة فيينا ومؤسسات الدولة اللبنانية وقوانينها التي تلزم الدبلوماسيين باحترام قوانين ولوائح الدول المضيفة".

مبعوث صيني

تزامناً مع ذلك، أعلنت الصين أنها ستوفد مبعوثا آخر إلى الشرق الاوسط وفرنسا، لبحث الازمة في سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ليو وي مين ان مساعد وزير الخارجية تشانغ مينغ سيزور السعودية ومصر خلال الفترة من 10 وحتى 14 من الشهر الجاري ثم فرنسا من 14 الى 16 مارس/ آذار.

وفي حين لم يذكر ليو تفاصيل أخرى، فانه رحب بزيارة عنان لدمشق.

المزيد حول هذه القصة