فتح باب الترشيح لانتخابات الرئاسة في مصر

أحمد شفيق مصدر الصورة AFP
Image caption يطرح شفيق برنامجا يتركز على تحقيق الأمن وإنعاش الاقتصاد

بدأت لجنة الانتخابات الرئاسية في مصر صباح السبت رسميا في تلقي طلبات الترشيح لرئاسة الجمهورية، وذلك بعد نحو 13 شهرا من تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.

واصطف طابور من المرشحين المحتملين أمام مقر اللجنة بضاحية مصر الجديدة بالقاهرة للحصول على الأوراق المطلوبة لإتمام طلب الترشيح، ويستمر تلقي طلبات الترشيح حتى 8 أبريل /نيسان المقبل.

ويحق لكل حزب ممثل بنائب واحد منتخب على الأقل في مجلس الشعب أو مجلس الشورى التقدم بمرشح بينما يلزم لقبول المرشح المستقل أن يؤيده ثلاثون عضوا على الأقل من الأعضاء المنتخبين بمجلسي الشعب والشورى، أو أن يحصل المرشح على تأييد مالا يقل عن ثلاثين ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في خمس عشرة محافظة على الأقل بحيث لا يقل عدد المؤيدين في أي من تلك المحافظات عن ألف مؤيد.

وقررت لجنة الانتخابات الرئاسية أن يكون الحد الأقصى لما ينفقه كل مرشح في حملته الانتخابية عشرة ملايين جنيه( 1.6 مليون دولار), على أن يكون الحد الأقصى للإنفاق في حالة انتخابات الإعادة مليوني جنيه.

ويرأس لجنة الانتخابات رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار فاروق احمد سلطان، وبموجب الإعلان الدستوري الذي أصدره المجلس العسكري لا تقبل قرارات اللجنة أي طعن قضائي. ووصل إلى مقر اللجنة بعد فتح أبوابها بقليل رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق.

وكان شفيق ضمن عدد من الشخصيات البارزة التي أعلنت نيتها خوض انتخابات الرئاسة، وقام بعدة جولات انتخابية في محافظات مصرية.

وقال في تصريحات للصحافيين بعد سحبه اوراق الترشيح " أول قرار سأتخذه اذا فزت بالرئاسة هو تفعيل الامن في الطريق العام فورا وتدارك الوضع الاقتصادي فورا والبدء في مشروع استثماري هائل لايجاد فرص عمل للشباب".

وكان مبارك عين شفيق رئيسا للوزراء عقب اندلاع ثورة 25 يناير محاولا اقناع المتظاهرين بأن ذلك جزء من استجابته لمطالب التغيير التي رفعوها لكن الاحتجاجات استمرت الى أن تنحى مبارك.كما استمرت الاحتجاجات الى أن أقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة حكومة شفيق بعد أسابيع.

ومن المرشحين المتحملين أيضا عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية، و منصور حسن رئيس المجلس الاستشاري وعدة مرشحين إسلاميين مثل عبد المنعم أبو الفتوح ومحمد سليم العوا وحازم صلاح أبو اسماعيل.

وضمن من تقدموا لسحب أوراق الترشيح عبد الباسط محمد سليمان (47 عاما) وهو من مدينة السويس شرقي القاهرة ويعمل حاليا اماما لمسجد في السعودية.

وقال محمد حسين البطل (51 عاما) وهو من مدينة المنصورة في دلتا النيل ويعمل محاميا إن شروط ترشيح المستقلين صعبة ولكن ليست مستحيلة.

يشار إلى أن جماعة الاخوان المسلمين التي لها أكبر كتلتين بمجلسي الشعب والشورى من خلال حزب الحرية والعدالة أعلنت أنها لن تتقدم بمرشح منها لانتخابات الرئاسة لكنها قالت انها ستؤيد مرشحا ذا خلفية اسلامية.

وتجرى انتخابات الرئاسة في مصر يومي 23 و24 مايو/آذار المقبل، وإذا اقتضت النتائج إجراء جولة إعادة فستكون في يومي 16 و 17 يونيو/ حزيران.

اما التصويت للمصرين في الخارج فيبدأ من 11 مايو حتى 17 مايو، وفي الإعادة من 3 حتى 9 يونيو.

ويعلن الفائز بالانتخابات قبل نهاية يونيو لتنتهي ادارة المجلس الاعلى للقوات المسلحة للفترة الانتقالية في البلاد.

المزيد حول هذه القصة