الإمارات تطلب ايضاحا من جماعة الاخوان المسلمين بشأن انتقادات القرضاوي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طلبت السلطات الاماراتية "تفسيرا" من مصر حول تأييد جماعة الاخوان المسلمين للانتقاد الذي وجهه الشيخ يوسف القرضاوي للامارات

وجاء الطلب خلال لقاء على هامش الاجتماعات الوزارية العربية الأخيرة في القاهرة، حيث قابل انور محمد قرقاش وزير الدولة الامارتي لشؤون الخارجية وزير الخارجية المصري محمد عمرو، وطلب ايضاحات حول تصريحات لمحمد غزلان المتحدث باسم الاخوان المسلمين.

ووفقا لتقارير إعلامية، كان غزلان قد قال إن "العالم الاسلامي بأسره" سيقف ضد الامارات إذا تم اعتقال الشيخ القرضاوي، الذي انتقد الامارات اثر طردها لسوريين تظاهروا على أراضيها ضد النظام السوري.

وكان الفريق ضاحي خلفان قائد عام شرطة دبي قد تعهد الاسبوع الماضي باعتقال القرضاوي إذا انتقد الامارات مجددا.

ورد خلفان على انقاد القرضاوي لبلاده بانتقاد جماعة الإخوان المسلمين، وحذر مما وصفه بخطر جماعة الإخوان على المنطقة.

وفي بيان تسلمته وكالة فرانس برس قال المجلس الوطني السوري المعارض إنه طلب من القرضاوي الوساطة بشأن السوريين الذين طردوا من الامارات.

وكان القرضاوي، وهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قد ندد بقرار الامارات سحب الجنسية اواخر العام الماضي من ستة اسلاميين يشتبه بقيامهم بجمع التبرعات لتمويل مجموعات توصف بالارهابية.

مصدر الصورة AP
Image caption انتقد القرضاوي الامارات لطردها سوريين تظاهروا على أراضيها ضد حكومة بلادهم.

كما طالب وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان على موقعه في تويتر بايضاحات ايضا مشيرا الى ان تصريحات المسؤول في الاخوان المسلمين تنم عن "نية سيئة" ، حسب تعبيره.

وهدد غزلان بتحريك العالم الاسلامي باسره وليس جماعة الاخوان فحسب ضد الامارات، مؤكدا اعتزازه بأن يكون الشيخ القرضاوي احد ابناء الجماعة.

بدوره، قال الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني ان ما يمس الامارات يمس دول مجلس التعاون جميعا ، مؤكدا استنكارها التهديدات التي اطلقها غزلان.

ووصف الزياني تصريحات المسؤول الاخواني بانها غوغائية مستهجنة وغير مسؤولة ولا تنبئ عن نوايا طيبة ضد حكومات وشعوب المنطقة ، ولا تخدم الجهود التي تبذلها دول المجلس ومصر لتعزيز علاقاتهما التي قال انها ترسخت على قواعد متينة عبر السنين.

من جهة اخرى وجه قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان أصابع الاتهام للإخوان المسلمين بإثارة البلبلة بين طلبة الجامعات ، تعليقاً على أحداث جامعة الملك خالد في مدينة أبها جنوب السعودية.

المزيد حول هذه القصة