الأمم المتحدة تدعو الأسد إلى الاستجابة لمقترحات عنان

بان كي مون مصدر الصورة AFP
Image caption بان كي مون خلال الاجتماع الوزاري في مجلس الأمن

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس السوري بشار الأسد إلى الاستجابة خلال " الأيام القليلة المقبلة" للمقترحات التي تقدم بها المبعوث الدولي الخاص كوفي عنان خلال محادثات دمشق لوقف إراقة الدماء في سوريا.

جاء ذلك خلال اجتماع خاص في مجلس الأمن الدولي على مستوى وزراء الخارجية حول ثورات الربيع العربي.

وقال كي مون إن "الحكومة السورية فشلت في الوفاء بمسؤولياتها لحماية شعبها بل على العكس عرضت سكان بعض المدن السورية إلى عمليات عسكرية في استخدام مفط للقوى".

وأضاف أن " هذه العمليات المخزية لا تزال مستمرة".

وكان مباحثات كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية قد اختتمت دون صدور مؤشرات على إحرازه تقدم بشأن وقف إراقة الدماء والتوصل إلى تسوية للنزاع بين النظام والمعارضة.

من جانبه طالب وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه المجتمع الدولي بمحاكمة القادة السوريين بسبب ما وصفه بـ" القمع المميت للمحتجين المعارضين للنظام".

ودعا جوبيه إللى ضرورة الإعداد " لإحالة المسألة إلى المحكمة الجنائية الدولية".

وقال جوبيه في كلمته أمام مجلس الأمن إنه يجب على " الصين وروسيا الانصات لصوت العرب والضمير العالمي والانضمام الينا في ادانة القمع في سوريا".

يذكر أن روسيا والصين عرقلتا محاولات لتمرير مشروع قرار بمجلس الامن الدولي يدين دمشق.

أما وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف فقد أعرب عن قلق بلاده البالغ بسبب الوضع في سوريا حيث تحولت الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية إلى اضطرابات دموية.

وانتقد لافروف في الوقت ذاته ما وصفه بـ"محاولات تغيير سوريا عن طريق تضليل الرأي العام الدولي والتلاعب في مجلس الأمن".

وقال لافروف إن فرض عقوبات أحادية لتغيير الحكم في سوريا وتشجيع المعارضة خطوات لن تؤدي إلا إلى انتشار النزاع هناك.

من جانبها دعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون كافة الدول إلى دعم الحل العربي للأزمة السورية.

وقالت كلينتون "نعتقد انه حان الوقت لكي تدعم كل الدول حتى تلك التي جمدت جهودنا سابقا الخطة التي اقترحتها الجامعة العربية".

المزيد حول هذه القصة