موريتانيا: اجراء تحقيقات قبل بحث تسليم السنوسي الى ليبيا

السنوسي مصدر الصورة REUTERS
Image caption يعد عبد الله السنوسي من بين كبار شخصيات نظام القذافي الفارين

قالت السلطات الموريتانية إنها ترغب بإجراء تحقيقات قبل النظر في ترحيل عبدالله السنوسي رئيس جهاز الاستخبارات الليبي السابق في عهد معمر القذافي.

وكانت السلطات الليبية قد ذكرت انها تسعى لتسلم السنوسي فور الاعلان غت اعتقاله في موريتانيا.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية ناصر المانع إن المدعي العام الليبي أرسل طلبا رسميا إلى الحكومة الموريتانية عبر الإنتربول لتسليم السنوسي إلى ليبيا.

وقال المانع إن وزارة الخارجية الليبية تجري اتصالات مع السلطات الموريتانية، موضحا ان طرابلس مستعدة لتسلم السنوسي تمهيدا لمحاكمته.

ملابسات الاعتقال

وقالت السلطات الموريتانية إن السنوسي اعتقل في وقت مبكر صباح السبت في مطار العاصمة الموريتانية نواكشوط، لدى وصوله على رحلة طيران عادية قادمة من مدينة الدار البيضاء المغربية مسافرا بجواز سفر مالي مزور.

والسنوسي هو زوج ابنة العقيد معمر القذافي وكان يوصف بانه من اخلص رجاله.

وهرب من ليبيا العام الماضي بعد الاطاحة بالقذافي وقتله في اعقاب اشهر من القتال الداخلي في البلاد، وهو مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

ويقول المراسلون ان عبد الله السنوسي، المعروف باسم "الجزار"، يعد من بين اخر اعمدة نظام القذافي الفارين حتى الان.

وتصف مصادر ليبية وعربية وغربية السنوسي بانه شخص "بلطجي" كان يقوم شخصيا بضرب السجناء والمعتقلين.

ويعتقد انه كان مسؤولا عن التخلص من المعارضين داخل النظام الليبي في حقبة الثمانينات والتسعينات ومقتل 1200 من المعتقلين السياسيين في سجن ابو سليم في طرابلس عام 1996.

وفي رد فعل على الانباء، قال متحدث باسم المحكمة الجنائية الدولية انهم بانتظار تأكيد القبض على السنوسي من السلطات الموريتانية.

ومع ان موريتانيا ليست موقعة على ميثاق روما الخاص بالمحكمة الا انه يؤمل ان تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن السنوسي.

وكان قرار مجلس الامن الدولي الذي احال الوضع في ليبيا للمحكمة الجنائية الدولية في فبراير 2011 "حث" كل الدول الاعضاء في الامم المتحدة على التعاون مع المحكمة.

المزيد حول هذه القصة