ليبيا: إطلاق سراح الصحفيين البريطانيين العاملين في (برس تي في)

الصحفيان البريطانيان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الصحفيان البريطانيان عقب إطلاق سراحهما

تم إطلاق سراح الصحفيين البريطانيين الذين اعتقلا في ليبيا عقب اعترافهما بدخول البلاد بصورة غير قانونية، حسبما اعلنت وزارة الخارجية البريطانية.

وكان الصحفيان نك ديفيز جونز وغاريث مونتغومري جونسن، اللذان يعملان لحساب (برس تي في)، اعتقلا على يد ميليشيا ليبية في 22 فبراير/ شباط الماضي.

وفيما بعد سلمتهما الميليشيا إلى وزارة الداخلية الليبية في 14 مارس/ آذار الجاري.

وأكدت الداخلية الليبية في وقت سابق أنه تم إطلاق سراح الصحفيين وسيرحلان يوم الاثنين.

واعتذر ديفيز جونز ومونتغومري جونسن عن دخولهما ليبيا بوسيلة غير قانونية.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية "نرحب بإطلاق سراح الصحفيين البريطانيين اللذين اعتقلا مؤخرا في بريطانيا".

وأضافت أن مسؤولي وزارة الخارجية يمدانهما بما يحتاجان إليه من خدمات قنصلية.

وتابعت قائلا "الرجلان تحت رعاية العاملين في القنصلية، هما بصحة جيدة ويتطلعان للالتحاق بعائلتيهما في القريب العاجل".

وقال واير دافيز مراسل (بي بي سي) في العاصمة الليبية طرابلس إن كون الصحفيين يعملان لصالح قناة (برس تي في) الإيرانية ربما كان عاملا ضدهما.

وأضاف أن هذه القناة اعتبرت مؤيدة للعقيد الليبي القذافي قبل نجاح الثورة الليبية.

يذكر أن عدة منظمات دولية، منها منظمة العفو الدولية ومنظمة صحفيون بلا حدود، قد ناشدت الميليشيا الليبية تسليم الصحفيين الى السلطات الليبية الحكومية.

وكانت الميليشيا التي القت القبض عليهما قد نشرت شريطا لهما يعتذران فيه عن دخول الاراضي الليبية بطريقة غير قانونية.

المزيد حول هذه القصة