المجلس الاوروبي: الناتو "لم يقدم المساعدة" لقارب المهاجرين من ليبيا

لامبدوزا مصدر الصورة AFP
Image caption كان القارب المنكوب يستهدف الوصول الى لامبدوزا الايطالية

ذكر تقرير حول مقتل 63 لاجئا ليبيا في مايو/ايار الماضي ان "سلسلة من الاخطاء" من قبل خفر السواحل وقوات حلف شمال الاطلسي (الناتو) ادت الى عدم انقاذهم.

وقال تحقيق المجلس الاوروبي ان سفينتين تابعتين للناتو كانتا على مقربة من القارب المنكوب لم تستجيبا لنداء الاستغاثة من خفر السواحل.

ولم ينج سوى 9 اشخاص من الرحلة التي استغرقت 15 يوما في المتوسط بعدما نفد الوقود من القارب وجرفته الانواء عائدا الى ليبيا.

وقال الناتو انه ليس لديه اي سجل لاتصال بين اي من طائراته او سفنه مع القارب.

الا انه ذكر ان مهام بحث وانقاذ اخرى جرت في التوقيت ذاته.

وذكر التقرير ان 1500 شخص لقوا حتفهم وهم يحاولون الوصول الى اوروبا في 2011.

وكان اغلب هؤلاء يحاولون الهروب من ليبيا او من صراعات اخرى في شمال افريقيا.

وكان المجلس الاوروبي بدأ تحقيقا في الحادث بعدما اجرت صحيفة الغارديان البريطانية حوارا مع الناجين منه.

وخلص التحقيق الذي استغرق تسعة اشهر الى انه كانت هناك عدة فرص لانقاذ المهاجرين الذين كانوا يقصدون الوصول الى جزيرة لامبدوزا الايطالية.

وجاء التقرير تحت عنوان "مفقودون في البحر المتوسط: من المسؤول؟" وذكر ان الناتو اخفق في التحسب لاحتمال خروج لاجئين بكثرة من ليبيا.

ويشير التقرير الى ان قانون البحار يلزم اي سفينة بانقاذ اي شخص يستغيث.

المزيد حول هذه القصة