وفد ليبي يغادر موريتانيا بدون السنوسي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

غادر وفد حكومي ليبي موريتانيا بدون عبد الله السنوسي مدير المخابرات الليبية في نظام القذافي، الذي اعتقل في نواكشوط الأسبوع الماضي.

وكانت ليبيا قد أعلنت أن موريتانيا وافقت على تسليمها السنوسي.

وكان نائب رئيس الوزراء الليبي مصطفى أبو شاقور قد قال إنه حصل على تعهد من رئيس موريتانيا بتسليم السنوسي.

وكانت فرنسا والمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي قد طلبتا رسميا من موريتانيا تسلم السنوسي، وهو أحد أهم أركان نظام القذافي المنهار.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الأمريكيون يريدون مقابلة السنوسي قبل تسليمه لأي جهة

وكان السنوسي الذي اختفى لشهور قد اعتقل في مطار نواكشوط بعد وصوله ليل الجمعة على متن رحلة قادمة من المغرب.

وأشادت ليبيا بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بسبب "الموقف الشجاع" الذي اتخذه باعتقال السنوسي.

وقال أبو شاقور في وقت سابق في بيان نشرته الوكالة الموريتانية للانباء "نحن نقدر ونكرم موقف فخامة الرئيس وقد وعد خيرا في هذا الامر".

وتسعى المحكمة الدولية لاعتقال السنوسي للاشتباه في مسؤوليته عن ارتكاب جرائم ضد الانسانية ، في حين تسعى فرنسا لتسلمه بدعوى ضلوعه في حادث تفجير طائرة ركاب فوق النيجر عام 1989 قتل فيه 54 فرنسيا.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية "نريد تسليم السنوسي لفرنسا. نشعر أننا ندين بهذا لاسر الضحايا وللعدالة".

وكانت محكمة فرنسية قد قضت بالفعل غيابيا على السنوسي بالسجن مدى الحياة.

في الوقت نفسه، قالت مصادر دبلوماسية إن الولايات المتحدة طلبت مقابلة السنوسي قبل تسليمه لأي جهة. وأكدت المصادر الإثنين اجراء اتصالات مع موريتانيا بهذا الشأن.

المزيد حول هذه القصة