الأمم المتحدة تتبنى قرارا يطالب بالتحقيق بشأن المستوطنات الاسرائيلية

محتج يحمل العلم الفلسطيني يقف قبالة مستوطنة اسرائيلية مصدر الصورة Getty Images
Image caption الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي صوتت ضد القرار.

وافق مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة الخميس على انشاء أول بعثة تحقيق دولية مستقلة بشأن تداعيات بناء المستوطنات الاسرائيلية "على الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية".

وجرى تبني القرار باغلبية 36 صوتا وامتناع 10 عن التصويت بينهم ايطاليا واسبانيا. وكانت الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي صوتت ضد القرار.

ويطالب القرار بارسال "بعثة تحقيق دولية مستقلة لتقصي الحقائق بشأن تداعيات المستوطنات الاسرائيلية على الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني".

وهي المرة الاولى التي تشكل فيها مثل هذه البعثة كما صرح متحدث باسم المجلس.

واوضح الممثل الامريكي أن "الموقف الامريكي من المستوطنات واضح ولم يتغير"، لكنه أشار الى ان "المفاوضات المباشرة" هي الحل الوحيد.

انتقاد اسرائيلي

من جانبه اوضح ممثل اسرائيل، وهي ليست عضو في المجلس، أن القرار "غير مبرر وغير بناء" معتبرا ان المجلس "يصب الزيت على النار".

وانتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القرار، واعتبر نتنياهو المجلس منافقا وبه "أغلبية ضد إسرائيل ولا علاقة له بحقوق الانسان".