السعودية تلقي القبض على مشتبه به في هجوم على الشرطة في القطيف

شرطي سعودي مصدر الصورة Reuters
Image caption شهدت القطيف احتجاجات متفرقة خلال الشهور الماضية للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين واجراء اصلاحات سياسية في المملكة.

اعلنت السلطات السعودية الجمعة القبض على مشتبه به قالت إنه المسؤول عن الهجوم الذي استهدف قوات الأمن في بلدة العوامية ذات الاغلبية الشيعية في محافظة القطيف شرق البلاد مساء الخميس والذي اسفر عن اصابة ثلاثة من رجال الامن.

وقال المتحدث الامني بوزارة الداخلية في تصريح نشرته وكالة الانباء الرسمية إن التحقيقات الأولية "اكدت تورط محمد صالح عبدالله الزنادي".

وذكر المتحدث أن السلطات الامنية رصدت الزنادي بعد ان نقله مقربون منه الى المستشفى و"هو في حالة حرجة ويعاني من اصابة بعيار ناري".

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن المتحدث الاعلامي في شرطة المنطقة الشرقية أن ثلاثة من رجال الشرطة اصيبوا الخميس بجروح في اطلاق نار على دورية في العوامية.

وفي منتصف يناير / كانون الثاني الماضي تعرضت دورية امنية في القطيف ذات الغالبية الشيعية لاطلاق نار اسفر عن اصابة احد رجال الامن.

وقد اعلن مسؤول في وزارة الداخلية قبل شهر ان ما يحدث في القطيف "ارهاب جديد" ستتصدى له السلطات "مثلما تصدت لغيره من قبل"، في اشارة الى تنظيم القاعدة.

وسقط ما لا يقل عن سبعة قتلى في القطيف منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وشهدت المحافظة مسيرات احتجاجية متفرقة خلال العشرة اشهر الماضية للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين واجراء اصلاحات سياسية في المملكة.

وكانت وزارة الداخلية السعودية اعلنت مطلع العام الحالي اسماء 23 شخصا قالت انهم مطلوبون بتهمة "اثارة الشغب" في المنطقة الشرقية.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10% من السعوديين البالغ عددهم نحو 19 مليون نسمة.

وكانت المنطقة الشرقية شهدت احتجاجات محدودة تزامنا مع الحركة الاحتجاجية في البحرين وغيرها من الدول العربية.

ويتهم الشيعة السلطات السعودية بتهميشهم والتمييز ضدهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.