قمم عربية عقدت وسط أزمات

جندي عراقي مصدر الصورة AP
Image caption المنطقة الخضراء تستضيف القمة العربية التي طال انتظارها

منذ تأسست جامعة الدول العربية في 1945 عقدت ما يقرب من 33 قمة عربية أول هذه القمم أقيمت في مصر عام 1946 أما آخر قمة فأقيمت بمدينة سرت الليبية في سبتمبر/أيلول 2010.

ورغم كثرة القمم العربية، إلا أن هناك قمم تبقى حاضرة في الأذهان، نظرا لمجيئها بعد أزمات عربية، أو نتيجة قرارات اتخذت فيها.

قمة الخرطوم في سبتمبر/أيلول 1967 والتي عرفت باسم (قمة اللاءت الثلاثة) على رأس قمم "الأزمات" نظرا لأنها جاءت بعد ما يعرف بـ "نكسة" يونيو/حزيران 1967.

وخرجت القمة بإصرار على التمسك على لاءات ثلاث وهي "لا صلح ، ولا اعتراف ، ولا تفاوض" مع ما وصفته آنذاك بالعدو الإسرائيلي ..قبل أن يعود الحق لأصحابه.

وفي أوج المواجهات بين السلطات الأردنية والفلسطينيين بسبب استمرار تدفق اللاجئين الفلسطينيين عقدت قمة استثنائية بالقاهرة في سبتمر/أيلول 1970. في هذه القمة التي قاطعتها دول سوريا والعراق والجزائر والمغرب، تقرر تشكيل لجنة رباعية لحل الخلاف وأفضت إلى مصالحة بين عاهل الأردن الراحل الملك حسين والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وبعد أن حضر القمة توفي الرئيس المصري جمال عبد الناصر في اليوم التالي بعد توديعه للوفود المشاركة.

وبعد حرب أكتوبر/تشرين أول 1973، عقدت قمة في الجزائر في شهر نوفمبر/تشرين ثاني من نفس العام ، وأكدت على ضرورة التحرير الكامل لكافة الأراضي التي احتلتها إسرائيل في 1967.

نقل المقر إلى تونس

وبعد التوصل إلى اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل استضافت العاصمة العراقية بغداد قمة في نوفمبر/تشرين الثاني 1978 لم تدع إليها مصر واعتبر المنظمون أن الاتفاقية تمس حقوق الشعب الفلسطيني والأمة العربية.

وأكد العرب آنذاك على ضرورة التمسك بتطبيق قرارات المقاطعة العربية لإسرائيل كما تقرر نقل مقر الجامعة من القاهرة إلى تونس.

وفي نوفمبر/تشرين ثاني 1987 استضافت العاصمة اٍلأردنية عمان قمة لمناقشة الحرب بين العراق وإيران. وقرر العرب في هذه القمة "التضامن الكامل مع العراق والوقوف معه في دفاعه المشروع عن أراضيه" و"إدانة استمرار احتلال إيران للأراضي العربية في العراق".

قمتان استثنائيتان

وفي 1990، عقدت قمتان استثنائيتان الأولى في بغداد في مايو/أيار. انتهت القمة إلى إدانة تكثيف الهجرة اليهودية إلى إسرائيل، وعبرت عن تضامنها مع العراق في وجه التهديدات والحملات الإعلامية الموجهة ضده.

أما الثانية، فكانت في القاهرة في أغسطس/آب بعد أسبوع واحد من الغزو العراقي للكويت. وأدانت القمة ما وصفته بـ"العدوان" العراقي على الكويت وطالبت بانسحاب القوات العراقية، وأكدت على "عدم الاعتراف بضم العراق للكويت".

وقبل الغزو الأمريكي للعراق في 21 مارس/آذار 2003، عقدت قمة عربية في شرم الشيخ بمصر، واتفق القادة العرب على "الرفض المطلق" لضرب العراق وضرورة حل الأزمة بالطرق السلمية و"تجنب الحرب".

مصدر الصورة TV shot
Image caption أدارت القمة العربية ظهرها للعراق بعد غزوه للكويت عام 1990

أول رئيس غير عربي للقمة

وبعد ذلك بعدة سنوات عقدت قمة عربية في مارس/آذار 2008 بالعاصمة السورية دمشق، التي شهدت انقساما عربيا عميقا؛ حيث غاب نصف القادة العرب، لاسيما الدول العربية التي كانت تعتبرها الولايات المتحدة تمثل "محور الاعتدال" والذين اتهموا دمشق بعرقلة انتخاب رئيس جديد للبنان.

ودعت هذه القمة إلى انتخاب رئيس لبناني توافقي وأكدت تمسكها بمبادرة السلام العربية وأكدت رفضها تقسيم العراق، داعية الحكومة إلى حل الميليشيات وبناء الجيش.

أما القمة الحالية (2012) فتستقي أهميتها من أنها الأولى بعد ثوارت ما يسمى بـ"الربيع العربي"، كما أنها أول قمة يرأسها رئيس كردي، وليس عربي، وأول قمة يستضيفها العراق بعد نهاية حكم صدام حسين وبعد الانسحاب الأمريكي.

المزيد حول هذه القصة