المعارضة السورية: دبابات الجيش السوري تقصف حمص ومقتل 54 شخصا في مناطق متفرقة

حمص مصدر الصورة AP
Image caption حمص اكثر المدن التي تتعرض لقصف الجيش السوري

قالت مصادر المعارضة السورية ان الجيش السوري قصف مدينة حمص بالدبابات وقذائف المورتر في حين اقتحمت قوات عدة معاقل اخرى للمعارضة يوم السبت.

وقال نشطاء المعارضة ان 54 شخصا قتلوا على الاقل في احدث اعمال العنف اليت تشهدها الانتفاضة السورية، من بينهم 25 شخصا قتلوا في مدينة حمص فقط.

واضاف النشطاء ان 19 شخصا قتلوا في مدينة ادلب من بينهم 10 في مدينة سراقب التي هاجمتها قوات الامن حيث تقوم بحملة مداهمات واعتقالات واسعة.

كما استهدف قصف قوات الجيش مدينة القصير والقرى المحيطة بها.

وقال ناشط في حي باب السباع بحمص لرويترز عن طريق سكايب "القصف بدأ مثلما يبدأ كل صباح دون سبب. يستخدمون قذائف المورتر والدبابات ضد العديد من احياء حمص القديمة" مضيفا ان اغلب السكان في المنطقة فروا الى احياء اكثر امنا ويحاول كثيرون الخروج من المدينة كلية.

وتقول الحكومة السورية ان المعارضة المسلحة قتلت نحو 3000 من قوات الامن والجيش وتلقي باللائمة في العنف على من تسميهم بـ" العصابات الارهابية".

وتمكنت القوات الحكومية السورية الشهر الماضي من استعادة السيطرة على حي بابا عمرو الذي سيطرت عليه المعارضة المسلحة لعدة اشهر. لكن الزيادة الحادة في مستوى العنف الاسبوع الماضي في احياء اخرى تشير الى ان الجيش يناضل للحفاظ على سيطرته.

يتزامن ذلك مع توجه موفد الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان الى موسكو في محاولة للحصول على دعم روسي قوي لجهوده الرامية الى وقف اطلاق النار.

وتدعو الدول الغربية والعربية الرئيس السوري بشار الاسد الى التنحي ولكن روسيا حليفة سوريا منذ فترة طويلة القت بالمسؤولية على المعارضة المسلحة وانصارها في الخارج في البدء بالخطوة الاولى.

وقال الكرملين في بيان يوم السبت قبل يوم من اجتماع مقرر بين عنان والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ان وقف اطلاق النار وانهاء العنف في سوريا امر صعب "ما لم يتوقف الدعم الخارجي المسلح والسياسي للمعارضة."

مجلس عسكري موحد

مصدر الصورة Getty
Image caption قال الاسعد إن تشكيل المجلس جاء لتوحيد القوى المسلحة للمعارضة السورية.

وأعلن قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد السبت عن تشكيل مجلس وطني عسكري يضم قيادات المعارضة السورية المسلحة وبينهم العميد مصطفى الشيخ.

وقال الأسعد في مدينة انطاكيا التركية ان تشكيل المجلس يمثل خطوة من أجل ضمان وحدة القوات المسلحة التابعة للمعارضة السورية.

وأضاف أن تشكيل المجلس يهدف "إلى توحيد الصفوف والقوى المسلحة" الخاصة بالمعارضة السورية.

وقال الأسعد إن العميد مصطفى الشيخ عين رئيسا لهذا المجلس الذي سيتولى "رسم الاستراتيجيات العامة للجيش ووضع السياسة الاعلامية وميزانية الجيش الحر ومساعدة قيادة الجيش على تنفيذ الخطط".

وقال النقيب خالد علي من مكتب مصطفى الشيخ لوكالة فرانس برس إن الاسعد "سيشرف على القيادة العملانية للجيش الحر. وسيكون مسؤولا عن كل الكتائب، وكل المجالس العسكرية في المدن يجب ان تكون تحت قيادته. بينما العميد الشيخ والضباط الآخرون (في المجلس) فيقررون استراتيجية الجيش الحر ومسائل التسليح والتمويل".

وتابع "هم لا يعطون الاوامر بل يضعون الاستراتيجيات".

وجاء في بيان صادر عن المكتب الاعلامي للجيش السوري الحر في باريس "تم اليوم في انطاكيا في معسكر الجيش السوري الحر الاعلان الرسمي عن المجلس العسكري التابع للجيش السوري الحر وعين العميد مصطفى الشيخ رئيسا له".

وأضاف البيان ان "المجلس يضم عشرة ضباط برتبة عميد وستة برتبة عقيد ويعمل تحت قيادة العقيد رياض الأسعد", مشيرا الى ان العميد الشيخ والعقيد الأسعد اعلنا انشاء المجلس معا.

المزيد حول هذه القصة