البنتاغون يدعم توسيع النظام الاسرائيلي المضاد للصواريخ

صاروخ اسرائيلي ينطلق من القبة الحديدة مصدر الصورة Getty Images
Image caption يسمح النظام باسقاط قذائف وهي لا تزال في الجو من مسافة اربعة الى سبعين كيلومترا.

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الثلاثاء نيتها طلب اموال من الكونغرس للمساعدة في توسيع نظام الدفاع الصاروخي الاسرائيلي، "القبة الحديدية"، الذي تتضمن اهدافه تدمير الصواريخ التي تطلق من غزة.

وانفقت الولايات المتحدة حوالى 204 ملايين دولار خلال عام 2011 في تنمية هذا النظام، ولم يوضح البنتاغون الثلاثاء حجم التمويل الذي سيطلبه من الكونغرس لبطاريات اضافية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل في بيان إن "وزارة الدفاع تحدثت مع الحكومة الاسرائيلية حول الدعم الاميركي لحيازة بطاريات جديدة وتعتزم الطلب من الكونغرس تمويلا مناسبا لمثل هذه المشتريات وفقا لحاجات اسرائيل وقدراتها الانتاجية".

وقد تم تثبيت ثلاث بطاريات من نظام "القبة الحديدية" في اسرائيل حتى الآن.

وقال مسؤولون امريكيون واسرائيليون إن نظام القبة الحديدية مكن إسرائيل من اعتراض عدد كبير من الصواريخ التي اطلقت من قطاع غزة في 10 و11 اذار/مارس.

واضاف بيان وزارة الدفاع الاميركية "عندما استهدف جنوب اسرائيل بقرابة 300 صاروخ وقذيفة هاون، فان القبة الحديدية اعترضت اكثر من 80% من الاهداف التي حددتها منقذة بذلك عددا كبيرا من المدنيين".

وياتي اعلان البنتاغون هذا في حين حذرت واشنطن اسرائيل من اي هجوم وقائي ضد ايران لوضع حد لبرنامج طهران النووي المثير للجدل. ورحب نواب جمهوريون، وبينهم من اخذ على الرئيس باراك اوباما عدم دعمه اسرائيل بما يكفي، الثلاثاء باعلان البنتاغون، ومن بينهم باك ماكون رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب.

وقال ماكون "يسرني ان يعترف الرئيس بالحاجة الى زيادة الاموال".

وكل بطارية من نظام "القبة الحديدية" تتضمن رادارا للرصد والتعقب وجهاز كمبيوتر لمراقبة اطلاق الصواريخ وثلاث قاذفات كل منها مجهزة بعشرين صاروخا اعتراضيا.

ويسمح النظام باسقاط قذائف وهي لا تزال في الجو من مسافة اربعة الى سبعين كيلومترا.