سوريا: عنان يتلقى ردا رسميا من دمشق والمعارضة تجتمع لتوحيد صفوفها في اسطنبول

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تلقى الموفد الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا كوفي عنان الاثنين ردا جديدا من السلطات السورية على خطته السداسية النقاط لحل الازمة السورية، حسب تصريحات مكتبه الذي لم يفصح عن اي تفاصيل اضافية بشأن الرد السوري.

وقال احمد فوزي المتحدث باسم عنان ان "الحكومة السورية ردت رسميا على الخطة المؤلفة من ست نقاط التي وضعها الموفد الخاص المشترك لسوريا كوفي انان، وكما وافق عليها مجلس الامن"، مضيفا أن "عنان يدرس الرد وسيجيب عليه قريبا جدا".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption خطة أنان لقيت دعما قويا من روسيا والولايات المتحدة

وواصل عنان جهوده الدبلوماسية الرامية الى حشد الدعم الدولي لخطته لحل الازمة السورية اذ يتوجه الثلاثاء الى الصين في اطار مساعيه لاقناع الدول المؤثرة في الضغط على نظام الاسد للقبول بخطة السلام التي وضعها.

وكان عنان زار روسيا الاحد الماضي، واشار الى ان خطته لقيت دعما قويا من روسيا والولايات المتحدة.

وشدد في تصريحات صحفية في موسكو على ان السوريين وحدهم هم من يقررون اذا ما كان على الرئيس الاسد ان يتنحى عن الحكم، مطالبا جميع السوريين بالجلوس الى طاولة المفاوضات لحل الازمة.

"جبهة موحدة"

يأتي ذلك في وقت تجتمع فيه فصائل المعارضة السورية، التي تشتتها الانقسامات، في اسطنبول سعيا الى تكوين "جبهة موحدة" تعينها على الاطاحة بنظام الرئيس بشار الاسد.

واجتمع نحو 300 معارض سوري مساء الاثنين في عشاء استقبال في فندق على ساحل البحر في بنديك على الجانب الاسيوي من اسطنبول، بينما ستبدأ اجتماعات العمل والمناقشات الثلاثاء.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ويقول المجلس الوطني السوري، ابرز اجنحة المعارضة، إن الهدف من اجتماع اسطنبول التوصل الى "اتفاق وطني لسوريا الجديدة" يجمع "الاهداف المشتركة للمعارضة السورية لوضع نهاية للنظام السوري الدكتاتوري، وتحقيق الهدف النهائي المتمثل باقامة مجتمع تعددي مدني ودولة ديمقراطية".

ونقلت وكالة فرانس برس عن عضو المكتب الاعلامي في المجلس الوطني السوري محمد السرميني قوله ان "الهدف من المؤتمر توحيد رؤى المعارضة، ووضع الخطوط العريضة للعهد الوطني الذي يتكلم عن دولة مدنية يتساوى فيها المواطنون بغض النظر عن انتمائهم الديني والعرقي"، مشددا على ان جميع اطراف المعارضة مدعوة للمشاركة في هذا الاجتماع.

وتريد الجامعة العربية وتركيا من المعارضة السورية تشكيل جبهة موحدة قبل انعقاد قمة "اصدقاء سوريا" في المدينة التركية الاسبوع المقبل.

انقسامات

مصدر الصورة AFP
Image caption تسعى المعارضة السورية الى تكوين "جبهة موحدة" تعينها على الاطاحة بنظام الرئيس الاسد

وكانت انقسامات عميقة في صفوف المعارضة السورية قد اعاقت تشكيل جبهة معارضة قوية لنظام الاسد، واغضبت الزعماء الغربيين الذين يبحثون عن جبهة معارضة موحدة يمكن الاعتماد عليها.

وقالت كاترين الطلي، محامية حقوق الانسان وواحدة من خمسة اعضاء استقالوا في وقت سابق من الشهر الحالي، وشكلوا "الجبهة الوطنية السورية"، انها ستحضر هذا الاجتماع.

الا ان تنظيم لجان التنسيق الوطنية، الجناح المنافس للمجلس الوطني، قال انه لن يحضر هذا الاجتماع.

كما قال رئيس المؤتمر الوطني السوري للتغيير عمار القربي انه يرحب بفكرة "الرؤية الموحدة"، لكن يجب ان لا تكون "تحت مظلة المجلس الوطني السوري".

يشار الى ان المجلس الوطني السوري حظي ببعض الاعتراف الدولي، لكنه يعاني من خلافات داخلية وانتقادات من ناشطي الداخل لقيادته المنفية، التي تعيش في الخارج.

وكانت قطر وتركيا قد دعتا المعارضة السورية الى الاجتماع في اسطنبول لمناقشة الرؤى المتعلقة بسوريا حرة وديمقراطية، والاتفاق على مجموعة مبادئ مشتركة لانتقال سلمي للمرحلة المقبلة.

ومن المنتظر ان يحضر قادة عرب وغربيين القمة الثانية "لاصدقاء سوريا" المقرر في الاول من الشهر المقبل، لمناقشة ما يمكن عمله لوقف قمع الانتفاضة في سوريا.

ويقول جونثان هيد مراسل بي بي س في اسطنبول ان البلدان التي تدعم تغيير نظام الحكم في سوريا مستاءة جدا ومنذ فترة من غياب معارضة سورية قوية يمكن الاعتماد عليها وقادرة على وضع خطط للمستقبل بعد نظام الاسد.

ومن الناحية الرسمية تعتبر الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والعديد من الدول في الشرق الاوسط المجلس الوطني الممثل الشرعي للشعب السوري.

ويضيف مراسلنا انه من الناحية العملية يعتبر اخفاق المجلس الوطني في الحصول على دعم العديد من السوريين الذين يقاتلون النظام في الداخل، امرا محبطا، وسببا في تردد عدد من الدول في تسليح المعارضة.

الوضع الميداني

مصدر الصورة Getty
Image caption انقسام المعارضة السورية عرقل هدف اسقاط نظام بشار الاسد

في هذه الاثناء قال ناشطون سوريون ان القوات الحكومية بدأت في قصف مدينة حمص، حيث اظهرت لقطات فيديو ألسنة اللهب والدخان الكثيف يتصاعد من موقعين في المدينة، التي تحولت الى احدى معاقل الاحتجاجات المعارضة للحكومة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره لندن ان العمليات العسكرية تواصلت في مختلف المناطق السورية وتخللتها اقتحامات نفذتها قوات النظام واعتقالات وعمليات قصف ومواجهات مع منشقين، ادت الى سقوط 32 قتيلا الاثنين هم 19 مدنيا و11 جنديا نظاميا ومنشقان.

وافاد المرصد بمقتل ثلاثة جنود نظاميين اثر استهداف حافلة كانت تنقلهم برصاص مجموعة منشقة في بلدة حرستا بريف دمشق.

وأعلنت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) عن مقتل ستة ممن سمتهم "من أخطر الارهابيين خلال مداهمة الجهات المختصة لوكرهم بنوى" في محافظة درعا بجنوب البلاد.

واضافت الوكالة ان القوات السورية أحبطت أيضا "محاولة لتفجير جسر محجة (النجيح") على الطريق السريع بين دمشق ودرعا.

المزيد حول هذه القصة