مؤتمر المعارضة السورية: اختيار المجلس الوطني ممثلا شرعيا للسوريين وسط خلافات وانسحابات

مؤتمر المعارضة السورية في اسطنبول مصدر الصورة AFP
Image caption اعلن عن تشكيل لجنة تتولى الاعداد لـ "اعادة هيكلة المجلس الوطني"

اتفقت اغلببية جماعات المعارضة السورية المشاركة في مؤتمر اسطنبول على تسمية المجلس الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري، الا ان مراسلنا يقول ان جوا من الخلاف وعدم الاتفاق ظل مهيمنا على المؤتمر الذي شهد انسحاب عدد من الجماعات والافراد المشاركين فيه.

وجاء في البيان الختامي الذي تلي في اختتام فعاليات المؤتمر في اسطنبول ان المؤتمر قرر أن المجلس الوطني السوري هو المحاور الرسمي والممثل الرسمي للشعب السوري.

رحبت جماعات معارضة سورية تحضر مؤتمر المعارضة في اسطنبول بنبرة يشوبها التحفظ والشك بقرار الرئيس السوري بشار الاسد قبول خطة السلام المقترحة من المبعوث الاممي كوفي عنان.

دعت المعارضة السورية الرئيس السوري الى سحب دبابات الجيش من المدن السورية بحلول الاربعاء لاثبات حسن نيته بعد اعلان دمشق موافقتها على خطة عنان للخروج من الازمة.

وقال مرسل بي بي سي الذي يغطي فعاليات مؤتمر المعارضة السورية في تركيا انه لم يلتق بأي شخص من المشاركين ممن يثق بالتزام الرئيس الاسد بعهوده على المدى الطويل، وان معارضي الاسد لن يقبلوا بأي صفقة تتضمن بقاءه في السلطة.

"اعادة هيكلة المجلس الوطني"

كما اعلن عن تشكيل لجنة تتولى الاعداد لـ "اعادة هيكلة المجلس الوطني" لضم كافة اطياف المعارضة اليه على ان ترفع تقريرا بنتائج عملها خلال ثلاثة اسابيع.

وقرأت في الاجتماع الختامي وثيقة العهد والميثاق التي اتفق عليها المؤتمرون وتضمنت "تاكيد الدستور الجديد لسوريا على عدم التمييز بين عرب واشور وكرد وتركمان او غيرهم واحترام الحقوق المتساوية للجميع ضمن وحدة سوريا ارضا وشعبا".

ورفض عدد من الأطراف المشاركة في مؤتمر اسطنبول مشروع العهد الوطني الذي صاغه المجلس الوطني واتهم بعضهم الاخوان المسلمين بالاستحواذ على المجلس، كما شهدت جلسات المؤتمر انسحاب عدد من الشخصيات والتنظيمات المعارضة الرئيسية.

وأفاد عبد الناصر سنجي مراسل بي بي سي في اسطنبول بأن أبرز المنسحبين من المؤتمر الثلاثاء هيثم المالح الذي عزا انسحابه الى احتجاجه على عدم إسناد رئاسة المؤتمر إليه باعتباره اكبر المعارضين سنا.

مصدر الصورة AFP
Image caption انسحب من المؤتمر المجلس الكردي المكون من ١٢ حزبا وتنسيقيات كردية.

وانسحب من المؤتمر أيضا المجلس الكردي المكون من ١٢ حزبا وتنسيقيات كردية. ويشير مراسلنا إلى أن الائتلاف الوطني في سوريا ، الذي يضم عددا من الكتل والتيارات السياسية ، هدد بالانسحاب أيضاً في حال عدم الاستجابة لشروطه.

وتشمل هذه الشروط إعادة هيكلة المجلس الوطني بدءا من المكتب التنفيذي وحتى أصغر قسم في المجلس، كما يقول.

وحضر المؤتمر الذي عقد الثلاثاء في اسطنبول مئات المعارضين السوريين في محاولة لتوحيد مواقفهم عبر اعلان ميثاق لسوريا المستقبل.

وتريد الجامعة العربية وتركيا من المعارضة السورية تشكيل جبهة موحدة قبل انعقاد قمة "اصدقاء سوريا" في المدينة التركية الاسبوع المقبل.

وكانت انقسامات عميقة في صفوف المعارضة السورية قد اعاقت تشكيل جبهة معارضة قوية لنظام الاسد، واغضبت الزعماء الغربيين الذين يبحثون عن جبهة معارضة موحدة يمكن الاعتماد عليها.

المزيد حول هذه القصة