هناء شلبي المعتقلة الفلسطينية في إسرائيل تعلق اضرابها عن الطعام

مظاهرة تأييد لهناء شلبي في رام الله مصدر الصورة AP
Image caption سبق الإفراج عن هناء شلبي في إطار صفقة تبادل

أعلنت المعتقلة الفلسطينية في السجون الاسرائيلية هناء شلبي تعليق اضرابها عن الطعام الذي بدأته قبل 43 يوما.

وأعلن وزير شؤون الاسرى الفلسطينيين عيسى قراقع مساء الخميس أن هناء شلبي وافقت على وقف اضرابها عن الطعام اثر اتفاق مع السلطات الاسرائيلية يقضي بابعادها الى غزة.

وأكد قراقع إدانته للإبعاد، متهما الاستخبارات الاسرائيلية بـ"ممارسة ضغط نفسي على الأسيرة هناء خاصة بعد تردي حالتها الصحية".

كما أشار في تصريح لوكالة فرانس برس إلى احترام رغبة هناء ووصف ما تعرضت له بأنه "يرتقي الى جريمة حرب.

وكانت هناء شلبي بدأت اضرابا عن الطعام في السادس عشر من شباط/فبراير الماضي ،احتجاجا على وضعها قيد الاعتقال الاداري لمدة شهور، وتعرضها للضرب عند اعتقالها من منزلها.

وخفضت محكمة عسكرية اسرائيلية مدة الاعتقال الاداري من ستة اشهر الى اربعة، إلا أن هناء واصلت اضرابها عن الطعام.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني ، فإنه سيتم ابعاد هناء شلبي الى غزة لثلاثة اعوام، مؤكدا أن هناء وافقت مكرهة على هذا الابعاد.

وقال النادي في بيان ان هناء "وافقت مكرهة وهي على فراش المرض ان تحيا في نصف الوطن في غزة".

قال مسؤول اسرائيلي "اعلم ان هناك مفاوضات من هذا النوع". ورفض الخوض في تفاصيل على الفور.

واعتقلت اسرائيل هناء شلبي التي يعتقد أنها من عناصر حركة الجهاد الإسلامي بدون توجيه اتهامات بموجب ما يسمى "الاعتقال الاداري" بحجة الحاجة لمنع كشف مصادر المخابرات.

وكانت اسرائيل اعتقلت هناء شلبي في السابق لمدة 25 شهرا لكنها افرجت عنها في اكتوبر/ تشرين الأول 2011 في اطار صفقة لتبادل السجناء مع حركة حماس.

وقال يحيى شلبي والد هناء ان ابنته لم تعد نشطة في حركة الجهاد منذ اطلاق سراحها.

وعقدت اسرائيل اتفاقا الشهر الماضي مع خضر عدنان وهو عضو ايضا في حركة الجهاد أنهى بموجبه اضرابا عن الطعام استمر 66 يوما بعد تأكيد اطلاق سراحه في أبريل/ نيسان المقبل دون محاكمة.

وأدانت جماعات حقوق الانسان اعتقال اسرائيل لنحو 300 فلسطيني دون محاكمة.

المزيد حول هذه القصة