إصابة فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي وتل أبيب تتحسب لاحتجاجات في "يوم الارض"

مجدل شمس مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تشديد اجراءات الامن في مجدل شمس بالجولان

أصيب فلسطيني بجروح متوسطة بنيران الجيش الاسرائيلي في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وجاء ذلك في وقت بدأ آلاف الفلسطينيين في التجمع للمشاركة في مظاهرة لاحياء ذكرى "يوم الارض."

وقال أدهم أبو سلمية المتحدث باسم لجنة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة في حكومة حماس في غزة "اصيب مواطن 42 عاما بجروح متوسطة في الظهر اثر اطلاق الاحتلال الصهيوني النار بالقرب من حاجز ايريز" شمالي القطاع.

وبدأ الفلسطينيون في التجمع في بلدة بيت لاهيا بالقرب من معبر بيت حانون المعروف إسرائيليا باسم إيريز للمشاركة في المظاهرات التي دعت اليها حركة حماس بمشاركة كافة الفصائل الفلسطينية احياءا لذكرى "يوم الارض."

وانطلق المشاركون وبينهم قادة حماس من كافة محافظات قطاع غزة وهم يحملون الاعلام الفلسطينية باتجاه بيت لاهيا حيث وضعت منصة كتب عليها "الى القدس".

من ناحيتها ، شددت اسرائيل اجراءاتها الأمنية تحسبا لسلسلة من المظاهرات يعتزم الفلسطينيون ومؤيدوهم تسييرها في اسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة.

واعرب الجيش الاسرائيلي عن قلقه ازاء احتمال محاولة لاجئين فلسطينيين ومؤيديهم في لبنان وسوريا عبور الحدود إلى إسرائيل.

وقال ميكي روزنفلد الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية إنه تم نقل وحدات من الشرطة الى اماكن مختلفة من البلاد.

ويكثف الجيش الاسرائيلي ايضا اجراءاته الهادفة الى السيطرة على الاحتجاجات المتوقعة.

وقال الجيش إنه مستعد "لكل الاحتمالات،" وانه مصمم على "عمل كل ما هو ضروري" لحماية حدود اسرائيل.

ويحيي الفلسطينيون كل سنة يوم الارض في ذكرى مقتل ستة منهم برصاص القوات الاسرائيلية في 30 آذار/مارس 1976 في مواجهات عنيفة ضد مصادرة اراض تعود لفلطسينيين.

والمسيرة الاهم ستنظم في الجليل شمال اسرائيل في حين ستنظم مسيرات اخرى بعد صلاة الجمعة في عشرات المناطق في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي القدس الشرقية.

واعلن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي في بيان اغلاق الضفة الغربية ابتداء من مساء الخميس وحتى مساء الجمعة بناء على توجيهات وزارة الدفاع ومتطلبات الوضع الامني.

ويمنع فلسطينيو الضفة الغربية خلال الاغلاق من دخول اسرائيل عدا للحالات الانسانية والطبية.

المزيد حول هذه القصة