سوريا تعلن الاتفاق مع عنان على "بروتوكول عمل المراقبين الدوليين"

دمار في حمص مصدر الصورة Reuters
Image caption خطة عنان تطالب بوقف استخدام الأسلحة الثقيلة و سحب القوات من المدن والبلدان

أعلن الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي في تصريحات الجمعة إنه تم الاتفاق مع المبعوث الدولي كوفي عنان على بروتوكول يحدد عمل فريق المراقبين الدوليين المزمع ارساله إلى سوريا للعمل على وقف العنف فيها.

وكشف مقدسي عن أن فريقا سيصل الى دمشق قريبا لوضع ما اتفق عليه موضع التنفيذ.

وأشار مقدسي الى أن مؤتمر أصدقاء سوريا المقرر يوم الأحد في اسطنبول سيكون معرقلا لنجاح مهمة عنان مؤكدا على أن لسوريا مصلحة في إنجاح المهمة.

وكان عنان قد قال إنه يتوقع أن تطبق الحكومة السورية خطة وقف اطلاق النار بشكل فوري.

وطالب السلطات السورية بوقف استخدام الاسلحة الثقيلة ضد المدن والبلدات وسحب الجنود إلى ثكناتهم.

هذا وتتواصل اجتماعات المجلس الوطني السوري مع كافة اطياف المعارضة السورية ومن بينها هيئة التنسيق الوطني.

وتسعي المعارضة من خلال تلك الإجتماعات لتوحيد صفوفها لمواجهة الانقسامات.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن الخطة التي وضعها عنان تمنح سوريا "فرصة أخيرة" لوقف إراقة الدماء في البلاد.

وأعرب عن اعتقاده بأن على دمشق أن تقبل الخطة، التي تتكون من ست نقاط، من دون أي تأخير.

وأضاف في مقابلة بإسطنبول مع تلفزيون وكالة أسوشيتدبرس في "إذا تواصل هذا التأخير، وظل الناس يقتلون كل يوم، وظلت الأنباء تنقل سقوط المزيد والمزيد من الضحايا، فإن الأمل في خطة عنان سيتلاشى بالتأكيد".

وتابع قائلا "هذه هي الفرصة الأخيرة، وعلى النظام أن يعي أنهم لو فقدوا هذه الفرصة الأخيرة فسيواجهون إجراءات حازمة من قبل المجتمع الدولي".

كما انتقد أوغلو روسيا والصين، معتبرا أنهما بعثتا "رسائل خاطئة" عندما استخدمتا حق الفيتو ضد قرار يدين الحكومية السورية.

وتأتي تصريحات أوغلو قبيل لقاء (مجموعة أصدقاء سوريا) في إسطنبول يوم الأحد المقبل.

وتسعى المجموعة ، التي تضم 60 دولة، إلى إيجاد سبل لمساعدة المعارضة السورية.

من ناحية ثانية قامت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية، بزيارة إلى الرياض حيث بحثت مع العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز آخر تطورات الأزمة السورية. وستلتقي كلينتون السبت وزراء خارجية خمس دول خليجية هي الكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة وعمان

الوضع الميداني

في هذه الاثناء شهدت مدينة حمص يوم الجمعة واماكن اخرى مزيدا من القصف بالأسلحة الثقيلة.

وذكر نشطاء سوريون ان نحو اربعين شخصا قتلوا برصاص قوات الامن خلال مظاهرات في عدة مدن سورية يوم الجمعة احتجاجا على مواقف العرب والمسلمين من الاحداث في سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان اشتباكات عنيفة دارت في عدة محافظات من بينها دير الزور في شمال شرق البلاد.

المزيد حول هذه القصة