مقتل العشرات في اشتباكات بين القوات اليمنية ومتشددين في جنوب اليمن

اليمن مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يشن المتشددون هجمات في جنوب اليمن بشكل متصاعد مؤخرا

تفيد الانباء الواردة من اليمن بمقتل ما لايقل عن اربعين من قوات الجيش اليمني ومسلحين من جماعة متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة في اشتباكات جنوبي البلاد.

وحسب ما اعلنه مصدر عسكري ومسؤول محلي قتل ما لايقل عن 17 جنديا و12 مسلحا من القاعدة في معارك عنيفة اليوم السبت.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن المصدر العسكري قوله ان "ما لايقل عن 17 جنديا قتلوا في الهجوم" في حين اعلن المسؤول المحلي مقتل 12 من مقاتلي جماعة "انصار الشريعة" المرتبطة بتنظيم القاعدة.

واضاف: "هناك 11 جنديا في عداد المفقودين ونعتقد بانهم لقوا مصرعهم".

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤول محلي قوله ان اسلاميين متشددين قتلوا جنود يمنيين وسيطروا على نقطة تفتيش للجيش في جنوب البلاد يوم السبت في هجوم اعلنت جماعة مرتبطة بالقاعدة مسؤوليتها عنه.

وقال مسؤولون محليون ان قتالا ضاريا اندلع بين المتشددين والتعزيزات العسكرية التي ارسلت من مدينة عدن الساحلية في محاولة لاستعادة نقطة التفتيش الواقعة على الطريق الذي يربط محافظتي لحج وابين في الجنوب.

وقصفت طائرات حربية يمنية في وقت لاحق نقطة التفتيش مما اجبر بعض المتشددين على التراجع نحو مدينة جعار ومعهم دبابتين وبعض المعدات العسكرية الاخرى.

واعلنت حركة انصار الشريعة المسؤولية عن الهجوم، وقالت رسالة نصية يفترض انها مرسلة من الحركة انها "قتلت 30 مجندا في الهجوم على نقطة تفتيش عسكرية ببلدة الحرور بأبين".

وقال شاهد عيان لرويترز انه رأى جثث نحو 20 جنديا ترقد على الارض عند نقطة التفتيش.

وقال مسؤولون محليون ومن الجيش ان ثلاثة مقاتلين اسلاميين قتلوا في ضربة جوية على احدى الدبابتين اللتين استولوا عليهما وان اربعة قتلوا في الاشتباكات التي جرت عند نقطة التفتيش.

وقال سكان ان الجيش بدأ توزيع بنادق الية عليهم حتى يتمكنوا من المساعدة في التصدي للمتشددين.

ويشن الاسلاميون المتشددون، الذين اكتسبوا جرأة من الانتفاضة السياسية في اليمن، موجة من الهجمات على الجيش منذ تولي الرئيس عبد ربه منصور هادي السلطة الشهر الماضي متعهدا بقتال الجناح الاقليمي للقاعدة.

وترد الحكومة اليمنية بغارات جوية على المناطق التي يشتبه بأنها معاقل للاسلاميين في حين استخدمت الولايات المتحدة مرارا الطائرات دون طيار لاستهداف المتشددين الذين سيطروا على عدة بلدات جنوبية خلال العام الماضي.

وقال مسؤول امني ان ضابطا في قوات الامن نجا من محاولة اغتيال في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت يوم السبت عندما انفجرت قنبلة مزروعة في سيارته بعد خروجه منها.

وتاتي الاشتباكات بعد قليل من اعلان الجماعة المتشددة مسؤوليتها عن عملية تخريب انبوب للغاز في محافظة شبوة في جنوب شرق اليمن ردا على غارات شنتها طائرات اميركية دون طيار اوقعت سبعة قتلى بينهم ستة من مقاتليها.

المزيد حول هذه القصة