بارزاني: العراق يتجه الى كارثة

بارزاني مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بارزاني: لن نرضى بعودة الديكتاتورية

اتهم مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق رئيس الحكومة العراقية المركزية نوري المالكي باحتكار السلطة وتمهيد الطريق لعودة الديكتاتورية الى البلاد.

وقال بارزاني في مقابلة اجرتها معه صحيفة الحياة نشرتها يوم الاحد "إن العراق يسير نحو كارثة، نحو عودة الديكتاتورية"، مضيفا انه "من المرفوض ان يشغل المالكي مناصب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية ورئيس المخابرات والقائد العام للقوات المسلحة في نفس الوقت."

وكان بارزاني، الذي زار البيت الابيض بواشنطن يوم الاربعاء، قد قال عقب عودته الى اربيل إنه ينوي دعوة الزعماء السياسيين العراقيين الى اجتماع يهدف الى "انقاذ" البلد الذي يواجه ازمة سياسية خطيرة.

ولكن علي الموسوي، الناطق باسم المالكي، انتقد بشدة تصريحات طالباني، وقال "هناك تصعيد غير مفهوم من جانب السيد مسعود بارزاني، وهذا مرفوض، حيث لا يقبله اي عراقي."

ومضى الناطق باسم المالكي للقول "لقد اتصل بنا العديد من الزعماء الاكراد واخبرونا برفضهم لهذه الميول التي بينما قد نعود بالفائدة على فصائل معينة لا تحمل في طياتها نوايا حسنة تجاه الشعب العراقي ولا الشعب الكردي."

وكانت الازمة الاخيرة قد تفجرت في ديسمبر / كانون الاول المنصرم عندما اصدرت حكومة المالكي مذكرة القاء قبض بحق نائب الرئيس (السني) طارق الهاشمي بتهمة ارتكاب اعمال ارهابية مما حدا به الى طلب اللجوء في اقليم كردستان.

وقال بارزاني إن على الاجتماع الذي دعا اليه ان يخرج "بحلول جذرية وجدول زمني دقيق للخروج من الازمة" محذرا بأنه اذا فشل المؤتمرون بذلك "فسنتخذ قرارات اخرى" في اشارة ضمنية الى احتمال الاعلان عن انفصال كردستان عن العراق.

الا انه اضاف "هذا ليس تهديدا او ابتزازا، ولكني جاد فيما اقول. سأطرح الموضوع في استفتاء للشعب الكردي. فمهما كان الثمن، لن نقبل بعودة الديكتاتورية الى العراق."

وأكد بارزاني رفضه تسلشم الهاشمي لحكومة بغداد في حال عودته الى اقليم كردستان من الجولة التي يقوم بها حاليا في عدد من العواصم العربية.

وقال "لن اطلب منه مغادرة كردستان، لست ضد عودته الى هنا اذا كان يرغب بالعودة."

المزيد حول هذه القصة