جنوب السودان تتهم الخرطوم بمواصلة قصف ولاية الوحدة وتقول إنها لن تنجر لحرب معها

مصدر الصورة AP
Image caption بارنابا بنجامين وزير الإعلام في حكومة جنوب السودان

اتهمت دولة جنوب السودان حكومة الخرطوم بمواصلة قصف المناطق المنتجة للنفط على أراضيها، وقالت إنها لن تنجر لحرب مع السودان.

واتهم وزير الإعلام في جنوب السودان بارنابا بنجامين الخرطوم بمحاولة عرقلة الاستثمارات في القطاع النفطي الحيوي لدولة الجنوب التي انفصلت عن الشمال في يوليو تموز الماضي.

وكانت الدول الغربية قد عبّرت عن خشيتها من أن تؤدي المواجهات الحدودية بين شمال السودان ، ذي الأغلبية المسلمة ، وجنوبه ، ذي الأغلبية المسيحية إلى اندلاع حرب أهلية بين الجانبين.

وقال بنجامين في مؤتمر صحفي بالعاصمة الكينية نيروبي: "لايزال القصف السوداني مستمراً في ولاية الوحدة وحقولنا النفطية منذ الشهر الماضي ، وبينما أتحدث إليكم يقومون بقصف قرانا وبلداتنا في هذه المناطق".

من جانبه نفى متحدث باسم الجيش السوداني إدعاءات حكومة جوبا بقصف الجيش السوداني لولاية الوحدة.

وكان جنوب السودان قد استقل عن الشمال بموجب اتفاق السلام الذي تم توقيعه في عام 2005 ، والذي أنهى عقوداً من الحرب الأهلية والتي راح ضحيتها مليوني شخص.

وأضاف وزير الإعلام في جنوب السودان أن الرئيس سيلفا كير مصمم على عدم الانزلاق إلى حرب مع الخرطوم.

وقال بنجامين " لن ننجر للحرب ، لكننا سندافع عن سيادة أراضينا ، ولن نخترق الحدود مع الشمال ، لكننا سنحمي حدودنا".

وأعرب بنجامين عن أمل حكومته في حلّ المشاكل العالقة مع الشمال ، من بينها المشاكل الحدودية والمواطنة ، من خلال الحوار السلمي عن طريق وساطة الاتحاد الأفريقي والمنظمات الدولية.

وكان من المفترض ان يستأنف الجانبان المحادثات في العاصمة الكينية في مطلع الاسبوع ، لكن مسؤولي الاتحاد الافريقي قالوا إن أعضاء بارزين في الوفد السوداني ، مثل وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان ، لم يصلوا بعد.

ولم يقم الجانبان حتى الآن بترسيم الحدود التي تمتد بطول 1800 كيلومتر والمتنازع على الكثير منها او إيجاد حل لمنطة ابيي الحدودية.

ويواصل الجانبان أيضا تبادل الاتهامات بدعم المتمردين على جانبي الحدود.

المزيد حول هذه القصة