عنان يطلع مجلس الأمن على نتائج مؤتمر"أصدقاء سوريا" .. وانفجار عبوة ناسفة في دمشق

سوريا مصدر الصورة AP
Image caption عناصر"الجيش السوري الحر" سوف يتلقون دعما ماليا خليجيا

يستعد مجلس الأمن الدولي للاستماع إلى تقييم لنتائج مؤتمر"أصدقاء سوريا" في اسطنبول، في حين يقول معارضون لنظام الرئيس الأسد إن الجيش السوري النظامي يواصل" حملة القمع العسكري والأمن" ضد المعارضين في شمال البلاد.

وفي وقت لاحق، قالت مصادر دبلوماسية في دمشق إن رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي جاكوب كيلنبرغر سيقوم بزيارة لدمشق غدا الثلاثاء يلتقي خلالها وزراء الخارجية والداخلية والصحة في الحكومة السورية، كما يلتقي رئيس الهلال الأحمر السوري عبد الرحمن العطار، وقالت المصادر لبي بي سي إن جولة كيلنبرغر تهدف إلى التواصل مع الحكومة السورية حول الأوضاع الإنسانية في المناطق التي شهدت أعمال عنف، كما تتناول بحث آليات لإيصال المساعدات الإنسانية إلى تلك المناطق.

من المقرر أن يطلع كوفي عنان، مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية، مجلس الأمن الإثنين على نتائج مؤتمر "أصدقاء سوريا" في اسطنبول.

وكان المشاركون في المؤتمر قد دعوا إلى وضع جدول زمني لتنفيذ خطة عنان لتسوية الأزمة السورية سياسيا.

كما أعلن أن دولا خليجية سوف تدفع رواتب لعناصر "الجيش السوري الحر" الذي يقاتل الجيش النظامي وقوى الأمن السورية في الداخل.

في الوقت نفسه، قالت قناة الاخبارية السورية إن قنبلة صوتية انفجرت الاثنين في مركز العاصمة دمشق، ما سبب اصابات واضرارا مادية.

وقالت القناة إن " قنبلة صوتية انفجرت بالقرب من فندق كندا ما اسفر عن اصابة اربعة اشخاص بجروح طفيفة" ، كما ألحق الانفجار "اضرارا مادية في عدد من المحال".

انفجار عبوة ناسفة

وافاد شاهد عيان وكالة فرانس برس بأن "عبوة ناسفة انفجرت صباح الاثنين في حي المرجة ، في مركز العاصمة السورية، ما اسفر عن سقوط جرحى.

وقال شاهد اخر ان "عبوة انفجرت بالقرب من مقسم شرطة المرجة" مضيفا انه شاهد "سيارات الاسعاف تتجه نحو مكان الانفجار".

وقال شاهد آخر إن قوات حفظ النظام فرضت طوقا أمنيا حول مكان الانفجار، مانعة الناس من الاقتراب.

من ناحية أخرى، قال ناشطون معارضون للنظام السوري إن قوات الجيش النظامي تواصل حملة عسكرية وأمنية على قرى جبل الزاوية في محافظة ادلب شمال غربي البلاد.

وقال الناشطون إن عددا من الاشخاص قتل وجرح ، كما اعتقل آخرون.

وقال نور الدين العبدو، عضو المكتب الاعلامي لمجلس قيادة الثورة في ادلب لوكالة فرانس برس، إن القوات النظامية قصفت الاثنين "قريتي دير سنبل وفركية في القسم الشرقي من جبل الزاوية بأكثر من ثلاثين قذيفة".

وأضاف "اقتحمت القوات النظامية قرية المغارة في جبل الزاوية بالدبابات وعربات الجند ونفذت حملة مداهمات وتفتيش واحراق للمنازل واعتقال عدد من الشبان".

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان قصف القوات النظامية على قريتي حاس ودير سنبل اسفر عن مقتل شخصين واصابة 11 بجروح.

وقال إنه القوات السورية " أحرقت منازل ثمانية مواطنين متوارين عن الانظار واعتقلت العشرات" في حاس.

وتقول تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أعمال العنف المستمرة منذ أكثر من عام في سوريا أسفرت حتى الآن عن مقتل 10108 شخصا منهم 7306 مدنيين و2802 عسكريا من بينهم 554 منشقا.

المزيد حول هذه القصة