الجنائية الدولية تطالب السلطات الليبية بتسليم سيف الإسلام

سيف الإسلام القذافي مصدر الصورة Reuters
Image caption ألقي القبض على سيف الإسلام اثناء محاولته الهرب

طالبت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها مدينة لاهاي في هولندا السلطات الليبية بالبدء بترتيبات تسليمها سيف الإسلام نجل العقيد معمر القذافي، لمواجهة تهم ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية".

وكان سيف الإسلام قد اعتقل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بينما كان يحاول الفرار الى النيجر المجاورة، واحتجز منذ ذلك الوقت وانقطعت أخباره عن العالم الخارجي.

وقد وجهت له تهم قتل المدنيين في الأيام الاولى للثورة التي أسقطت نظام حكم القذافي.

وتقول السلطات الليبية إنها تريد تقديم سيف الإسلام للمحاكمة، ولم تسلمه للمحكمة الدولية بالرغم من طلب الأخيرة.

وقد رفضت المحكمة الدولية طلب السلطات الليبية تأجيل تسليم سيف الإسلام، وطالبتها بدورها باتخاذ إجراءات فورية لتسليمه.

وقال لويس مورينو أوكامبو مدعي عام المحكمة لوكالة أسوشييتد برس "الشيء الإيجابي هو أن سيف الإسلام كان يهدد المواطنين قبل سنة من الآن، وهو الآن معتقل، وتناقش المحكمة مصيره. وحقيقة أن المحكمة هي من سيبت في مصيره، وان السلطات الليبية ستتعاون في هذا المجال، ترينا كم تغير العالم خلال 10 سنوات".

وقال مورينو أوكامبو إن مكتبه يحقق في تقارير حول ارتكاب عمليات اغتصاب جماعي في ليبيا خلال الثورة، وأضاف "لدينا بعض الأدلة التي تربط مسؤولين كبار في السلطة بعمليات الاغتصاب، ونحن مستمرون في التحقيق، وحين نكون جاهزين سنذهب بأدلتنا الى القضاة".

يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية تحاول إلقاء القبض على عدد من الأشخاص، جميعهم من إفريقيا وبينهم الرئيس السوداني عمر البشير، ولم تتمكن حتى الآن سوى من اعتقال خمسة منهم.

ومن بين كبار المطلوبين ايضا جوزيف كوني قائد ما يدعو "بجيش الرب" في أوغندا.

المزيد حول هذه القصة