اسرائيل: مناقصات لانشاء مساكن جديدة للمستوطنين في القدس والضفة

بيت جالا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بناء استيطاني في بيت جالا

طرحت اسرائيل مناقصات لانشاء اكثر من الف وحدة استيطانية في القدس الشرقية والضفة الغربية وعدد اخر منها في الجولان.

وقالت وزارة البناء والاسكان الاسرائيلية إن الدور ستشيد في بيت جالا (التي يطلق الاسرائيليون عليها اسم حار حوما) القريبة من مدينة القدس، وفي مستوطنة جيفات زئيف الى الشمال من المدينة.

ويصل عدد عطاءات البناء 1121 وحدة استيطانية غالبيتها في القدس اذ ستبنى 872 منها في مستوطنة جبل ابو غنيم في الجزء الجنوبي من القدس الشرقية، بحسب وثائق نشرت على موقع الوزارة الالكتروني.

وستشيد 180 وحدة اخرى في مستوطنة "جفعات زئيف" الواقعة في الضفة الغربية شمال القدس، بينما ستبنى 69 وحدة في "كاتزيرين" في الجولان المحتلة.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن متحدث باسم الوزارة قوله ان المناقصات "ليست جديدة" الا ان نشطاء مناهضين للاستيطان اشاروا الى ان هذه المرة الاولى التي يتم فيها إعلان هذه العطاءات.

وقال دانيال سيدمان، مدير مؤسسة غير حكومية تراقب التطورات في القدس الشرقية: "لم يكن هناك اي عطاءات البارحة، واليوم توجد عطاءات في منطقة ج".

واضاف: "اذا كانت الوزارة تدعي بان هذه ليست عطاءات جديدة، فانهم يقطنون في عالم اخر"، مشيرا الى ان غالبية العطاءات ستبنى في منطقة ج كجزء جديد من المستوطنة (جبل ابو غنيم، او حارحوما).

واشار سيدمان الى ان العطاءات تاتي ضمن الاجراءات العقابية التي توعدت اسرائيل بها الفلسطينيين عقب قبول عضويتهم في منظمة اليونيسكو الثقافية التابعة للامم المتحدة.

وكانت اسرائيل اعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي انها ستبني 2000 وحدة استيطانية جديدة من بينها 1650 وحدة في القدس الشرقية كرد على قرار اليونيسكو بقبول فلسطين عضوا فيها. ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات المقاومة على الاراضي المحتلة منذ عام 1967 التي بنيت بمعارضة او بموافقة الحكومة الاسرائيلية.

ويقيم اكثر من 310 الف مستوطن اسرائيلي في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، وهو رقم في تزايد مستمر.

ويقيم نحو 200 الف اخرين في اكثر من عشرة احياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

المزيد حول هذه القصة