انتخابات الرئاسة المصرية: جدل حول جنسية والدة مرشح محتمل و"الشاطر" يتقدم بأوراقه

مؤيدو حازم صلاح مصدر الصورة AP
Image caption أبو اسماعيل تقدم الأسبوع الماضي بأوراق الترشح

أكدت مصلحة الجوازات والهجرة المصرية وجود وثيقة تؤكد حصول والدة حازم صلاح أبو اسماعيل الذي تقدم بأوراق الترشح للرئاسة على الجنسية الأمريكية.

وقد تقدم أبو اسماعيل بدعوى قضائية تحمل رقم 32817 تطالب وزير الداخلية بتقديم ما يفيد بأن والدته حملت جنسية أخرى غير الجنسية المصرية، قائلا "إنه يعلم طوال حياته أن والدته مصرية فقط".

وكان أبو اسماعيل قد انتقد رفض اللجنة العليا للانتخابات وكذلك مصلحة الجوازت والهجرة إعطائه ما يفيد بأن والدته تحمل أية جنسية أخرى، متهماً كلاهما بالمماطلة في إظهار وثائق رسمية تخص والدته ومشككا في وجود مؤامرة ما تستهدف ترشحه للرئاسة.

وقد تقدم إلى اللجنة العليا للانتخابات يوم الجمعة 30 مارس/آذار وسط الآلاف من مؤيديه بنحو 160 ألف توكيل من المواطنين المؤيدين له، متجاوزا بذلك جميع المرشحين في عدد التوكيلات التي حصل عليها، والتي يكفي المرشح أن يقدم منها 30 ألف توكيل فقط، وفقاً لشروط اللجنة العليا للانتخابات.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها بتاريخ 4 ابريل/نيسان، في مقالة للكاتب ديفيد د. كيركباترك: "والدة الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل حصلت على الجنسية الأمريكية قبل وفاتها، وذلك وفقا لسجلات ولاية كاليفورنيا العامة، وموقع تسجيل الناخبين بمدينة لوس أنغلوس."

ونقلت الصحيفة عن أبو اسماعيل قوله "إن والدته تحمل فقط الكارت الأخضر أو "جرين كارد" الذي يمنحها الإقامة"، والذي لا يعني بالضرورة حصولها على الجنسية الأمريكية.

وطبقا لقانون الانتخابات المصري يحظر الترشح على من حصل أو أحد والديه على جنسية أجنبية أخرى غير الجنسية المصرية.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مؤيدو خيرت الشاطر ، مرشح الإخوان المسلمين ، عند تقديمه أوراق ترشحه للرئاسة

وأعلن المستشار حاتم بجاتو أمين عام لجنة الانتخابات الرئاسية يوم الخميس إنه لم يتلقى بعد رداً من وزارة الخارجية بشأن ازدواجية جنسية والدة المرشح المحتمل حازم صلاح أبو اسماعيل، كما استنكر الشائعات التي تقول إن اللجنة استبعدته من سباق الرئاسة.

"تغيير المواقف"

من ناحية أخرى تقدّم خيرت الشاطر، بأوراق ترشحه للجنة العليا للانتخابات الرئاسية وسط حضور الآلاف من مؤيديه.

وحول تراجع الإخوان عن موقفها ودفعها بمرشح للرئاسة بعد أن أكدت مرارا عدم خوضها السباق الرئاسي من قبل، قال عمرو زكي عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة لبي بي سي: "إن مواقف الإخوان دائما مبنية على مصلحة الوطن، وتغير الظروف يوجب على الجماعة تغيير مواقفها".

ورداً على سؤال بشأن ما يتردد من وجود صفقة بين الجماعة والمجلس العسكري بشأن ترشح الشاطر، قال زكي: "إن الجماعة تصدت بقوة لمحاولات المجلس العسكري فرض وضع خاص يضعه فوق سلطات الدولة مثل تصديها لوثيقة السلمي الشهيرة."

وعند سؤاله لماذا لا ينتظر البرلمان حتى تنتهي فترة عمل الحكومة وقدوم رئيس جديد وحكومة جديدة في غضون أشهر قليلة فقط، قال زكي: "كيف يمكننا أن نصبر على حكومة الجنزوري بعد انخفاض الاحتياطي النقدي للبلاد من 37 مليار دولار إلى 7 مليارارت دولار خلال الستة أشهر الماضية؟"

وأضاف زكي: "نحن لا نتحدث عن شخصية الجنزوري، لكن نعترض بشدة على هذا الدور الذي تلعبه حكومته في تصفير خزائن الدولة وخلق الأزمات المتتالية حتى تعجز أي سلطة قادمة وأي رئيس قادم عن النهوض بالبلاد."

المزيد حول هذه القصة