فريق الأمم المتحدة يجري مباحثات في دمشق وتقارير عن اشتباكات عنيفة قرب العاصمة

آثار أعمال العنف مصدر الصورة a
Image caption تتواصل أعمال العنف رغم الجهود الدولية لاحتواء الأزمة في سوريا

يبدأ فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة مباحثاته اليوم الخميس في دمشق مع المسؤولين السوريين حول آلية تطبيق خطة المبعوث الدولي كوفي عنان وتنظيم مهمة نشر المراقبين في سوريا.

ومن المقرر أن تجري المحادثات بين وفد الخارجية السورية برئاسة فيصل مقداد نائب وزير الخارجية ووفد الأمم المتحدة برئاسة الجنرال النرويجي روبرت مود.

وقال مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود إن المباحثات ستتطرق إلى تنظيم تحركات المراقبين مستقبلاً بالتنسيق مع الجانب السوري الذي يتولى حمايتهم، و المناطق التي يرغبون في زيارتها.

وأوضح مراسلنا أن زيارة الوفد الأممي ستستمر لعدة ايام بعيدا عن وسائل الإعلام.

وكان مسؤول سوري نفى في تصريحات صحفية أن يكون العاشر من أبريل نيسان مهلة أو موعد نهائي لإتمام انسحاب القوات السورية من المدن الذي ربطته دمشق رسمياً بـ"مدى التزام الأطراف الأخرى بتنفيذ الخطة، ومدى التزام المبعوث الدولي كوفي عنان بتقديم ضمانات لهذه الالتزامات.

زيارة موسكو

من ناحية أخرى، يتوجه وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى موسكو في العاشر من أبريل الجاري في زيارة من المتوقع أن يلتقي خلالها الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ويقول مراسلنا في دمشق إن زيارة المعلم تتزامن مع زيارات لفصائل من المعارضة السورية في الداخل وتحديدا هيئة التنسيق الوطنية برئاسة حسن عبد العظيم دون وجد ارتباط بين زيارة المعلم ووفود المعارضة التي تسعى موسكو إلى التواصل معها لايجاد صيغة للحوار للوصول إلى حل سلمي للأزمة السورية.

اشتباكات

ميدانيا، قال نشطاء سوريون إن اشتباكات عنيفة اندلعت الخميس بين الجيش السوري ومنشقين في مدينة دوما بالقرب من دمشق وكفر شمس.

كما واصل الجيش السوري هجماته على عدة مدن وبلدات بالقرب من مدينة حلب وفقا للنشطاء.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا أن القوات النظامية اقتحمت مدينة دوما فجر الخميس مدعومة بآليات عسكرية ودبابات وسط إطلاق نار كثيف وقصف مدفعي.

وأضاف المرصد أن الاشتباكات وقعت في أنحاء عدة من المدينة وشوهدت أعمدة الدخان بالقرب من المسجد الرئيسي في المدينة.

ووفقا للنشطاء السوريين قتل أكثر من 170 شخصا خلال الأسبوع الجاري جراء أعمال العنف على الرغم من تعهد الرئيس السوري بشار الأسد ببحث خطة كوفي عنان لوقف العنف في البلاد.

وذكر نشطاء أن شخصين قتلا في كفر سوسة أحد أحياء دمشق بعد أن فتحت قوات الأمن النار على سيارة كانا بداخلها.

كما قتل خمسة جنود سوريين في اشتباكات في مدينتي حلب ودرعا وفقا للمرصد السوري.

المزيد حول هذه القصة