مصر: حركة 6 أبريل تحتفل بالذكرى الخامسة لانطلاقها

مظاهرات في القاهرة مصدر الصورة AFP
Image caption انطلقت حركة 6 أبريل في مدينة المحلة الكبرى تزامنا مع احتجاجات عمال الغزل والنسيج عام 2008

تحتفل حركة شباب 6 إبريل الجمعة بالذكرى الخامسة لانطلاقها عام 2008 بمدينة المحلة الكبرى حيث انطلقت الاحتجاجات والإضرابات العمالية التي شهدتها مصانع الغزل والنسيج بالمدينة ضد سياسات النظام السابق.

وانطلقت الحركة لتعلن معارضتها للنظام بمشاركة عدد من القوى والحركات السياسية الناشئة مثل الحركة المصرية من أجل التغيير التي عرفت باسم "كفاية" والتي نشأت عام 2004 وضمت عددا من القوى السياسية من الإسلاميين والليبراليين.

واستطاعت هذه الحركات الناشئة أن تقف بوجه الرئيس السابق حسني مبارك وتطالبه بشكل أكثر جرأة بالتوقف عن الترشح لفترات رئاسية أخرى.

رمز الثورة

وأصبحت مدينة المحلة الكبرى رمزا للثورة ضد النظام، واستطاعت حركة 6 إبريل أن تجد لنفسها مكانا على الساحة السياسية المصرية.

ودعمت الحركة الجبهة الوطنية للتغير التي ظهرت بعد ذلك وضمت أيضا أطيافا ذات توجهات سياسية وأيديولوجية مختلفة والتي استقبلت الرئيس السابق للهيئة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي والذي تولى رئاسة الجبهة وأصبح رمزا من رموز المعارضة.

وعلى صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، نشرت الحركة صورة لاحتجاجات عمال المحلة الكبرى وأظهرت الصورة عمالا يمزقون لوحة للرئيس السابق حسني مبارك، كُتب أسفلها: "من أحداث 6 ابريل 2008 - تحية الى عمال المحلة - عاش كفاح العمال".

وشاركت حركة 6 إبريل الحركات والقوى السياسية التقليدية وكذلك آلاف الشباب من النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي ومجموعة "كلنا خالد سعيد" على الفيسبوك في دفع عملية التغيير التي أدت في نهاية المطاف إلى إنطلاق ثورة 25 يناير 2011.

"المقاومة مستمرة"

وبمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاق الحركة، قالت انجي حمدي المتحدثة باسم الحركة لـ بي بي سي: " حركة 6 إبريل هي حركة سياسية مصرية مقاومة لديها حلم ورؤية تهدف إلى تغيير النظام وليس فقط تعديله أو إصلاحه."

وتابعت "الحركة قاومت نظام مبارك وتصدت لأجهزته الأمنية القوية، وشاركت في الثورة ضد نظامه، ولا تزال المقاومة مستمرة الآن في ظل وجود الحكم العسكري."

وأضافت أن الحركة تحتفل حاليا بذكرى انطلاقها من خلال عدد من الفعاليات منها احتفالية اليوم بمسرح وزارة الشباب والرياضة تتضمن فقرات عن تاريخ الحركة ورؤيتها المستقبلية، كما ستتضمن عروضا فنية لبعض فرق الفنون الشعبية.

وقالت إن عددا من الرموز الوطنية والقوى السياسية ومرشحي الرئاسة سيحضرون الاحتفالية.

المزيد حول هذه القصة