البحرين: نقل معارض بارز مضرب عن الطعام إلى مستشفى عسكري نظرا لتدهور صحته

مظاهرات في البحرين مصدر الصورة AFP
Image caption منظمات حقوق الإنسان الدولية تطالب السلطات البحرينية بالإفراج عن الخواجة

نقلت السلطات البحرينية ناشطا حقوقيا بارزا مضربا عن الطعام منذ 58 يوما إلى مستشفى عسكري وتم تغذيته عن طريق الوريد بعد تدهور حالته الصحية.

ويقضي الناشط عبد الهادي الخواجة حكما بالسجن مدى الحياة منذ الحكم عليه في أبريل/ نيسان الماضي بتهمة الاشتراك في مخطط لقب نظلم الحكم بعد اعتقاله أثناء الاحتجاجات الشعبية ضد الحكم الملكي العام الماضي.

وحكم بالسجن في القضية ذاتها على نحو عشرين شخصية معارضة أخرى.

وكانت هيئة شؤون الاعلام قد ذكرت الاربعاء ان الخواجة نقل إلى مركز طبي بعد أن فقد عشرة كيلو غرامات من وزنه.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن محمد الجيشي محامي الخواجه قوله إن " موكله نقل الى مستشفى عسكري أفضل تجهيزا من المركز الطبي التابع لوزارة الداخلية الذي كان موجودا فيه من قبل".

وأضاف أن حالته تدهورت وانخفض ضغط الدم ويحصل على تغذية من خلال محاليل تحقن في الوريد.

ولم ترد تقارير على الفور في وسائل الاعلام الرسمية عن نقله للمستشفى.

وكانت السلطات اعتقلت زينب الخواجة الناشطة الحقوقية أثناء مظاهرة الخميس أمام وزارة الداخلية.

وقالت جماعات حقوقية منها هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ان الخواجة الذي يحمل ايضا الجنسية الدنماركية والرجال الاخرين سجناء ضمير ويجب الافراج عنهم.

وقالت المنظمة إن لديها معلومات تشير إلى أنه يتعرض للتعذيب في السجن، وطالبت بالافراج عن الخواجه فورا دون شروط.

في غضون ذلك تظاهر المئات الجمعة في البحرين للمطالبة بالافراج عن الخواجة.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن مسيرتين كبيرتين خرجتا في أحد احياء العاصمة المنامة وفي قرية العلي.

من جانبها حذرت جمعية الوفاق حزب المعارضة الرئيسي في البلاد في خطاب وجهته إلى "قادة القوى العالمية" من أن الناشط "دخل مرحلة خطيرة".

وحملت العالم " مسؤولية التدخل لانقاذ حياته المهددة ".

المزيد حول هذه القصة