بلبلة في مصر بعد قرار لجنة الانتخابات أن والدة أبوإسماعيل تحمل جنسية أجنبية وأبوإسماعيل ينفي

صلاح ابواسماعيل مصدر الصورة x
Image caption اللجنة تحدد الأحد موقف أبوإسماعيل

نفي حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح لانتخابات الرئاسة، مرة أخرى أن تكون والدته حاصلة علي أي جنسية أخري غير المصرية. وقال في رده علي بيان اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، "أنا أعتبر هذا الرد من وزارة الخارجية الأمريكية تزويرًا".

وأضاف أبو إسماعيل في بيان أصدره أنه لا يتصور أن يصل الخطاب من مصر إلي أمريكا وتقوم أمريكا بالكشف، ثم يعود الخطاب من أمريكا إلي مصر بهذه السرعة، مالم يكن هناك حرص أمريكي واضح علي إحداث نتيجة تتعلق بمنصب الرئاسة في مصر.

وقال إنه لا يمكن أن يكون مصير شخص الرئيس المصري موكولا إلي ورقة تصدرها أمريكا أو إسرائيل.

وأوضح "قمت بالطعن أمام مجلس الدولة بالفعل وأعددت مذكرة قانونية يجمع أهل القانون علي صحة ماورد فيها من اعتبارات حاسمة، وسوف أقدم هذه المذكرة إلي لجنة الانتخابات الرئاسية الأحد، أو ربما بعد غدٍ".

"وقد كلفت مكتب محام كبير بأمريكا، وتمكن من الحصول علي معلومات ممتازة من واقع حالة والدتي هناك، منها ما يتعلق بمستندات علاجها في الأشهر الأخيرة عام 2009، تم فيها رفض تخفيض نفقات علاجها بناء علي القول الصريح إنها ليست أمريكية".

وفي النهاية أوضح أبو إسماعيل: "أن اللجنة العليا للانتخابات لم تصدر أي قرار ضدي علي الإطلاق ولن يحدث ذلك أصلا لسلامة موقفي القانوني تماماً".

قرار

وكان المستشار حاتم بجاتو، الامين العام للجنة الانتخابات الرئاسية في مصر قد قال السبت ان اللجنة تلقت مذكرة رسمية من وزارة الخارجية تفيد بحصول والدة المرشح الرئاسي حازم صلاح أبو اسماعيل على الجنسية الامريكية، وقد يخرجه هذا من التنافس على سباق الانتخابات.

وقال بجاتو، إن خطابا من وزارة الخارجية يفيد بأن والدة حازم أبو اسماعيل (نوال عبد العزيز) حصلت على الجنسية الامريكية في 25 اكتوبر/ تشرين الاول عام 2006.

وأضاف ان اللجنة ستصدر حكما بشأن موقف أبو اسماعيل الاحد، وهو الموعد المحدد أمام المرشحين للرئاسة لتقديم أوراق ترشحهم لخوض الانتخابات.

مرشح احتياطي

ومن ناحية أخرى يدرس حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، ترشيح محمد مرسي، رئيس الحزب في انتخابات رئاسة الجمهورية، بعد أيام من دفع الجماعة بخيرت الشاطر لنفس المنصب، مدعوما بتوقيعات نواب حزب الحرية والعدالة في البرلمان.

ويأتي ذلك بعد توارد الأنباء عن احتمال استبعاد خيرت الشاطر لأسباب قانونية.

وقال المكتب الإعلامي للحزب إن الهيئة العليا للحرية والعدالة ستصدر بيانا عن ترشيح مرسي.

وقال محمد حسين المحرر البرلماني لجريدة الحرية والعدالة الناطقة باسم الحزب لـ "بي بي سي": الحزب اتخذ قراراً بالفعل بترشيح محمد مرسي تحسباً لاستبعاد خيرت الشاطر. ومرسي سيتقدم بأوراقه الأحد.

وقال محمد حسان حماد مدير المكتب الإعلامي للجماعة الإسلامية إن الجماعة ستقدم مرشحين احتياطيين، وذلك خشية استبعاد المرشحين الإسلاميين، سواء بصورة قانونية ام من خلال ما سماه "التلاعب" لصالح عمر سليمان.

وأضاف حماد خلال حديثه لبي بي سي أن نجاح سليمان يمكن أن يؤدي إلى العنف، ليس من قبل الجماعة الإسلامية، ولكن من قبل تيارات عديدة من الشباب التى تتخوف من عودة النظام القديم حسب قوله.

طوق أمني

مصدر الصورة AP
Image caption أبو اسماعيل تقدم الأسبوع الماضي بأوراق الترشح

وكانت قوات الشرطة العسكرية قد فرضت طوقاً أمنياً حول لجنة انتخابات الرئاسة قبل يومين من موعد اغلاق باب الترشيح، ووسط حالة من التوتر السياسي تسود البلاد.

وقد توافد الجمعة على ميدان التحرير المئات من انصار أبو اسماعيل حاملين لافتات تؤيده رئيسا لمصر، وتطالب بعدم التلاعب بالانتخابات الرئاسية المرتقبة.

وحملت المظاهرة عنوان "لا للتلاعب" احتجاجا على ما وصفته حملة المرشح بأنه "مخطط داخلي وخارجي" ضد ترشحه للرئاسة.

عمر سليمان

وكان إعلان نائب الرئيس المصري السابق عمر سليمان بالترشح لمنصب رئيس الجمهور قد أثار ردود فعل بين الأحزاب والحركات السياسية في مصر التي انقسمت إلى مؤيد لترشحه ومنتقد لهذا الترشح، الذي لم يتم رسمياً حتى هذه اللحظة.

وبينما يدافع المؤيدون لترشح سليمان على أنه الوحيد القادر على الوصول بمصر إلى حالة الاستقرار، يهاجم المنتقدون سليمان لأنه ليس سوى مرشح "لإعادة انتاج النظام السابق"، بل يتجاوزون ذلك إلى المطالبة بموجة ثانية من الثورة "تجتث جذور كل ما كان له علاقة بنظام مبارك".

المزيد حول هذه القصة