شريط فيديو يظهر "عزت الدوري" موجها انتقادات لاذعة لحكومة المالكي

الدوري مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتقد أن الدوري مول الجماعات المسلحة السنية بعد اسقاط صدام.

اظهر تسجيل فيديو نشر على الانترنت من يعتقد أنه عزت ابراهيم الدوري، الذي كان واحدا من أهم مساعدي صدام حسين الرئيس العراقي الراحل، والذي ما زال طليقا الى الان.

ووفقا لوكالة أسوشيتد برس، فإن المتحدث في الفيديو، الذي يشبه الدوري لدرجة كبيرة، يوجه انتقادات لاذعة للحكومة العراقية الحالية التي يقودها الشيعة.

ولم يتم التحقق من صحة الفيديو أو توقيت تصويره.

الا ان المتحدث في الفيديو يشير الى مرور 9 أعوام على الغزو الامريكي للعراق عام 2003، مما يدل على ان الفيديو صور مؤخرا.

وجرى تقديم الرجل في الفيديو الذي نشر على موقع حزب البعث المحظور حاليا على أنه عزت الدوري الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة إبان حكم الرئيس صدام حسين.

وانتقد الدوري الذي كان يرتدي بزة عسكرية الحكومة الحالية بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي وتدخل إيران في شؤون العراق على حد قوله.

وجاء في الفيديو "الجميع يعلم الاخطار التي تحيط بهذا البلد" واضاف أن حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي "جعل العراق قبلة للشيعة".

وظهرت من قبل العديد من التقارير عن مقتل أو اعتقال الدوري. ولم يشاهد الدوري علنا منذ الغزو الامريكي على الرغم من صدور اشرطة صوتية قيل انها صدرت عنه.

ويعتقد ان الدوري لعب دورا رئيسيا في تمويل المسلحين السنة في محاولة لتقويض الحكومة العراقية التي اعقبت صدام حسين.

وقال على الموسوي المستشار الاعلامي للمالكي إن هذا الشريط يهدف "لرفع معنويات الارهابيين".

وقال الموسوي إن "الدوري يريد نشر الارهاب والعنف الطائفي تحت تبرير المقاومة، ولكن ذلك لن يؤثر في عمل الحكومة او العملية السياسية."

وقال الموسوي إن الدوري ما زال مطلوبا من قبل العدالة ولكنه يشك في ان الدوري ما زال في العراق لأنه في حاجة إلى رعاية طبية تتطلب مستشفى جيد التجهيز، مما يجعل اختباءه داخل العراق أمر صعبا.

المزيد حول هذه القصة