اليمن: اغلاق مطار صنعاء

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت مصادر في مطار صنعاء الدولي إن المطار قد اغلق في وجه حركة الطيران يوم السبت، وذلك إثر ورود تهديدات من قوات موالية للواء محمد صالح الاحمر، الاخ غير الشقيق للرئيس السابق على عبدالله صالح وقائد القوة الجوية المقال، باستهداف الطائرات الهابطة فيه والمقلعة منه.

في أول رد فعل دولي على التطورات اليمنية أعلن أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني مساندة دول الخليج للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وتأييدها القوي للقرارات الرئاسية التي اتخذها يوم أمس.

ودعا الزياني في تصريحات له اليوم كافة اليمنيين والمجتمع الدولي لمساندة الرئيس هادي في التغلب على التحديات الراهنة واستكمال تطبيق ما تبقى من بنود المبادرة الخليجية.

وتحاصر قوات موالية للاحمر، الذي يرفض التخلي عن منصبه، المطار.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المصادر قولها "لم تقلع او تهبط اي طائرات في المطار منذ اصدرت هذه القوات تهديدها مساء الجمعة،" مضيفة ان القوات التي تحاصر المطار معززة بافراد من قبيلة حمدان التي تدعم الرئيس السابق، يقودهم ناجي جمعان شيخ القبيلة.

مصدر الصورة AFP
Image caption تولي هادي الرئاسة في فبراير/ شباط الماضي.

وكان اللواء الاحمر قد رفض التخلي عن منصبه ما لم يتخل عدد آخر من المسؤولين في وزارة الدفاع عن مناصبهم بمن فيهم الوزير.

وقال الاحمر في رسالة وجهها الى جنوده إن قرار تنحيته لن ينفذ ما لم ينحى وزير الدفاع محمد ناصر احمد واللواء علي محسن الاحمر ورئيس الاركان علي الاشول.

كما طالب اللواء الاحمر بنفي عدد من افراد قبيلة حاشد.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد اقال الجمعة اثنين من كبار القادة العسكريين المقربين من الرئيس السابق الذي يتهمه خصومه بعرقلة العملية الانتقالية الجارية في البلاد.

واصدر الرئيس قرارات جمهورية اقال بموجبها ابن اخ صالح العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح من منصب قائد القوات الخاصة وعينه قائدا للواء 37 مدرع.

كما اقال اللواء الاحمر من منصب قائد القوات الجوية وعينه مساعدا لوزير الدفاع للتصنيع الحربي، وأقال اللواء الركن محمد علي محسن الاحمر من منصبه قائدا للمنطقة العسكرية الشرقية، وعينه نائبا لرئيس هيئة الأركان العامة لشؤون القوات البرية.

وهذا الضابط هو نجل اللواء علي محسن الأحمر قائد قوات الفرقة الأولى مدرع الذي خرج على الرئيس السابق.

وهي اول قرارات من نوعها يتخذها هادي منذ انتخابه في 21 فبراير / شباط رئيسا خلفا لعلي عبد الله صالح.

وكان صالح الذي حكم البلاد دون منازع طيلة 33 سنة وافق تحت وطأة الاحتجاجات الشعبية والضغوط الدولية على التنازل عن الرئاسة لنائبه عبد ربه منصور هادي.

ولكن صالح لا يزال رئيسا لحزب المؤتمر الشعبي العام، الحاكم سابقا. وما زال أقرباء له يتولون مناصب قيادية رئيسة في بنية الدولة، خصوصا في الاجهزة الامنية والعسكرية، وفي طليعة هؤلاء نجله احمد قائد الحرس الجمهوري، وهي من قوات النخبة في الجيش.

وانقسم الجيش اليمني الى معسكرين منذ الثورة التي ادت في النهاية الى اطاحة الرئيس صالح. وقد نص اتفاق نقل السلطة على اعادة هيكلة القوات المسلحة.

المزيد حول هذه القصة