اليمن: مقتل 11 بهجوم لـ "القاعدة" على ثكنة عسكرية بأبيّن

مسلح يمني مصدر الصورة BBC World Service
Image caption انصار الشريعة يمثل تنظيم القاعدة في اليمن وينشط بالجنوب

قالت مصادر عسكرية وقبلية ان 11 شخصا قتلوا الاثنين باليمن في هجوم شنه مسلحون من تنظيم القاعدة في جنوبي البلاد.

وقالت تلك المصادر ان الهجوم شنه اعضاء من القاعدة على ثكنة عسكرية في الجنوب، واسفر عن مقتل 11 شخصا، منهم خمسة جنود، الى جانب افراد المجموعة المهاجمة، وعددهم اربعة.

ووقع الهجوم في بلدة لودر بجنوبي اليمن في محافظة ابين، والتي تعتبر معقلا قويا من معاقل تنظيم القاعدة، حسب المصادر.

وقال المصدر العسكري ان الثكنة، مقر اللواء المدرع 111 في الجيش اليمني، تعرضت لنيران المسلحين في الساعات الاولى من صباح الاثنين، ورد الجنود على تلك النيران.

واضاف المصدر ان مسلحين من افراد القبائل انضموا الى الجنود في مواجهة مسلحي القاعدة.

وتقع بلدة لودر على بعد 150 كم شمال شرق مدينة زنجبار، مركز محافظة ابين، التي سيطرت عليها جماعة انصار الشريعة في مايو/ايار من العام الماضي.

وجاء الهجوم بعد يوم من غارات جوية على مواقع لتنظيم القاعدة جنوب وشرق البلاد، ما اسفر عن مقتل 24 شخصا من اعضائها.

وذكر موقع 26 سبتمبر الالكتروني التابع لوزارة الدفاع اليمنية ان "16 ارهابيا تابعين لشبكة تنظيم القاعدة قتلوا في منطقة كود قرب زنجبار" معقل المتشددين في جنوب البلاد.

واشار مسؤولون محليون الى أن غارة لطائرة امريكية بدون طيار قتلت ثمانية من عناصر تنظيم القاعدة، عندما اطلقت صاروخا ليل السبت على سيارة كانت تقلهم في شرق البلاد، وأن جميع ركابها قتلوا، وهم خمسة يمنيين وثلاثة اجانب.

وتعد الولايات المحدة الامريكية تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي يمثل اليمن قاعدته من اكثر فروع تنظيم القاعدة نشاطا في "شبكة الارهاب العالمية"، الامر الذي جعل اليمن تمثل نقطة اهتمام اساسية في استراتيجيتها لـ "الحرب على الارهاب".

يشار الى أن تنظيم القاعدة في اليمن والذي يطلق على نفسه ايضا تسمية انصار الشريعة استغل ضعف سيطرة الحكومة المركزية على مناطق في جنوبي البلاد، وزاد من وتيرة تفجيراته الانتحارية التي استهدفت قوات الامن منذ تولي الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي في فبراير/شباط، والذي تعهد بمحاربة القاعدة.

المزيد حول هذه القصة