عنان يطالب بوقف العنف في سوريا دون شروط مسبقة

كوفي عنان في مخيم اللاجئين السوريين مصدر الصورة AP
Image caption عنان تفقد أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا

قال كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا إن العنف يجب ان يتوقف في سوريا فورا ودون شروط مسبقة.

وقال عنان في مؤتمر صحفي عقب زيارته إلى مخيم يايلا داغي للاجئين السوريين في محافظة هاتاي التركية إنه تلقى معلومات عن انسحاب الجيش الحكومي السوري من بعض المناطق.

إلا أنه تحدث عن وجود مؤشرات على تحركات عسكرية في مناطق أخرى لم تكن مستهدفة من قبل.

وقال عنان" أناشد كل الأطراف، وبالدرجة الأولى الحكومة السورية وقف القتال".

واعتبر أنه لصالح سوريا ألا تكون هناك شروط لوقف اعمال العنف.

وأكد المبعوث مجددا ضرورة وقف العمليات العسكرية وأن تعود القوات إلى ثكانتها ووقف العنف.

وقد اعرب عدد من اللاجئين خلال زيارة عنان عن املهم في ان يتمكن عنان من تقديم الدعم المطلوب لهم.

الموقف الروسي

وقد دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف المبعوث الدولي عنان الى تكثيف الضغط على المعارضة السورية.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية السورية شدد لافروف خلال اتصال هاتفي مع عنان على "ضرورة اتخاذ المعارضة السورية والدول التي تدعمها تدابير عاجلة للتحقق من وقف العنف".

واطلع لافروف عنان على مضمون المحادثات التي أجراها في موسكو الثلاثاء مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم مشيرا الى "توافر حسن النية لدى سوريا لمواصلة تطبيق خطة عنان.

مصدر الصورة AFP
Image caption الوزير الروسي دعا جميع الأطراف في سوريا إلى احترام وقف إطلاق النار

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الرروسي في مؤتمر صحفي مشترك في موسكو مع نظيره السوري إن الحكومة السورية "كان يمكن أن تكون أكثر فاعلية" في تطبيق خطة كوفي عنان للسلام.

ودعا لافروف جميع الأطراف في سوريا إلى احترام وقف إطلاق النار، وإلى وقف العنف لتمكين الجهات المعنية من تقديم المساعدات الى مستحقيها.

اما وليد المعلم فقد أكد أن سوريا قد سحبت الجيش من بعض المحافظات وفقا لخطة المبعوث الاممي و العربي.

وقال المعلم إن سوريا يجب أن يكون لها رأي في اختيار المراقبين الدوليين الذين يجب ان يعملوا ضمن السيادة السورية.

وأكد المعلم على أن وقف العنف يجب ان يتزامن مع وصول بعثة المراقبين الدوليين الى سوريا وقال ان دمشق ترحب بوجود ممثلي الاعلام الدولي على اراضيها.

وقال المعلم ان بلاده قامت "بسحب بعض وحدات الجيش من بعض المحافظات".

الوضع الميداني

ميدانيا قال معارضون سوريون إن القوات الحكومية السورية شنت هجمات على معاقل المعارضة في العديد من البلدات و المدن السورية رغم تأكيد دمشق على وقف عملياتها العسكرية استجابة لخطة السلام التي ترعاها الامم المتحدة.

وقال ناشطون إن 30 شخصا على الأقل قتلوا في هجمات الثلاثاء .

وقال العقيد عارف الحمود نائب رئيس اركان الجيش السوري الحر المعارض ان الجيش الحكومي لم يلتزم باتفاق وقف اطلاق النار وواصل عملياته في محافظتي حماة وادلب.

كما أكد متحدث آخر باسم الجيش لوكالة رويترز أنهم ملتزمون بوقف اطلاق النار.

وقال المتحدث العقيد قاسم سعد إن المعارضين سيقاتلون القوات السورية إذا لم تنسحب من داخل ومحيط المدن بحلول يوم الخميس وفقا لخطة السلام.

وتنص خطة عنان على سحب القوات النظامية والاليات من المدن السورية اعتبارا من الثلاثاء، على ان تبدأ فترة 48 ساعة اخرى يحصل في نهايتها وقف كامل لجميع اشكال العنف من جميع الاطراف.

المزيد حول هذه القصة