124 قتيلا على الأقل في يومين من القتال بين الجيش والقاعدة جنوبي اليمن

مسلح من القبائل اليمنية مصدر الصورة AFP
Image caption القبائل اليمنية شكلت في ابين ما سمته باللجان الشعبية

أفادت الأنباء الواردة من اليمن بمقتل 124 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين في القتال المستمر منذ يوم الاثنين في محافظة ابين جنوبي اليمن، بين مسلحي تنظيم القاعدة والقوات اليمنية التي يدعمها مسلحون قبليون.

وقال مسؤولون يمنيون إن القتال يدور حول مدينة لاودر، وان عناصر القاعدة تحاصر المدينة، وتهاجم قوات الجيش في ثكناتها جنوب المدينة.

وقال مصدر عسكري من اللواء 111 المنتشر في منطقة لودر إن 102 من القاعدة قتلوا في المعارك بينهم 28 قتلوا الثلاثاء.

ويضاف الى هؤلاء 14 عسكريا قتلوا الاثنين وثمانية مقاتلين من لجان المقاومة الشعبية الموالية للجيش,

وبحسب المصدر العسكري فإن المعارك تركزت الثلاثاث بين القاعدة ومسلحي القبائل بجوار محطة الكهرباء عند المدخل الجنوبي للمدينة.

لكن مصادر محلية أكدت أنه بالرغم من الخسائر الفادحة فإن تنظيم القاعدة يبدو مصمما على السيطرة على لودر التي يعتبرها مدينة استراتيجية اذ تقع عند نقطة الوصل بين عدة محافظات جنوبية، وهو يطوقها دون ان يسيطر على مداخلها.

وذكرت مصادر مطلعة أن الجيش انسحب من جبهات المواجهات وهو متمركز فقط في مركز اللواء 111 في هضبة مطلة على لودر من الجهة الجنوبية.

وتقوم القوات اليمنية بعمليات قصف مدفعي وقنص ضد عناصر القاعدة.

وذكر مصدر مقرب من القاعدة لوكالة فرانس برس ان العشرات من جثث عناصر التنظيم تم دفنها في شقرة وجعار والوضيع بمحافظة ابين وفي عزان والحوطة بمحافظة شبوة المجاروة.

المزيد حول هذه القصة