قرار مجلس الأمن بشأن سوريا: مواقف وردود فعل

مجلس الأمن الدولي مصدر الصورة Reuters
Image caption توحد مجلس الأمن الدولي هذه المرة بشأن ضرورة إيقاف العنف في سوريا

نرصد فيما يلي بعض مواقف الدول والأطراف المعنية بالقرار الصادر السبت عن مجلس الأمن الدولي بشأن إرسال مراقبين دوليين لرصد وقف إطلاق النار وأعمال العنف في سوريا:

- بان كي مون، الأمين العام الأمم المتحدة يصدر بيانا مشتركا مع كوفي عنان، المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، بعد لقائهما في جنيف لمدة 90 دقيقة، ويشيدان فيه بالقرار، ويتعهدان بعمل ما بوسعهما لنشر المراقبين "في أقرب وقت ممكن."

وجاء في البيان: "يكرر الأمين العام أن على الحكومة السورية المسؤولية الرئيسية عن وقف العنف وسحب قواتها."

- الاتحاد الأوروبي يرحب بالقرار، ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد، كاترين أشتون تقول: "يمثل هذا القرار دعوة لا لبس فيها من المجتمع الدولي إلى النظام السوري لإيقاف العنف ضد شعبه وتلبية احتياجاته الإنسانية العاجلة."

- سوريا تؤيد القرار، وإن أبدت عليه بعض التحفظات، وتتعهد بتنفيذه والتعاون التام مع بعثة عنان والمراقبين لإنجاحه.

والمندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير بشار الجعفري، يقول: "لقد ولَّى زمن العنف"، وإن اتهم المعارضة بارتكاب 50 خرقا لوقف إطلاق النار.

- المجلس الوطني السوري المعارض يرحب بالقرار، ورئيسه، برهان غليون، يقول: "نعبر عن ترحيبنا بالقرار الذي يمثل أول إنجاز سياسي دولي بشأن الصراع وحول تضحيات السوريين."

- روسيا تصوت لصالح القرار وسفيرها لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، يقول إنه هنالك حدودا لنوعية الإجراء الذي تتخذه الأمم المتحدة ويمكن لموسكو أن تسانده، وأنه "انطلاقا من الاحترام لسيادة سوريا حذرنا من المحاولات المدمرة للتدخل الخارجي، أو فرض أي نوع من الحلول الوهمية."

- الصين تصوت لصالح القرار وتحث كافة الأطراف المعنية على تطبيق خطة عنان، ومندوبها لدى الأمم المتحدة، لي باودونغ، يقول: "نحث الأطراف كافة، بما في ذلك الحكومة السورية وفصائل المعارضة، على التطبيق الصارم لالتزاماتها بوقف أعمال العنف وخلق الظروف الملائمة لإطلاق عملية سياسية شاملة بقيادة سوريا."

- الولايات المتحدة تشدد على أهمية القرار، ومندوبتها الدائمة لدى الأمم المتحدة، سوزان رايس، تقول: "لقد أعطى مجلس الأمن اليوم مع هذا القرار مؤشرا على أنه سيحكم على النظام السوري بالأفعال وليس بالأقوال... إذ اتخذ المجلس خطوات نحو الوفاء بالتزاماته، وقد حان الوقت لفعل ذلك."

- بريطانيا ترحب بالقرار، ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، مارك ليال غرانت، يقول: "قرار اليوم واضح بشكل مطلق فيما يخص الالتزامات التي على النظام السوري أن يفي بها."

- فرنسا تقول إن وحدة المجلس التي تجلت بالإجماع على تبني القرار قد لا تكون دائمة، والمندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة، جيرارد أرود، يقول: "إن إجماعنا هش."

المزيد حول هذه القصة