المستبعدون من الانتخابات الرئاسية بمصر..الطعن هو الحل

مصر مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الشاطر احد المرشحين المستبعدين

صرح المستشار فاروق سلطان، رئيس اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات الرئاسية بمصر بانه تم استبعاد عشرة مرشحين من بينهم عمر سليمان، حازم صلاح أبو إسماعيل، خيرت الشاطر، مرتضى منصور، أيمن نور وخمسة اخرين وذلك لفقد شرط من شروط الترشح للرئاسة دون مزيد من الإيضاحات.

وقال سلطان خلال تصريحات خاصة لـبي بي سي إن من حق المستبعدين الطعن على قرار اللجنة خلال اليومين القادمين وأن بياناً نهائياً صدر بهذا الخصوص.

وحسب الجدول المعلن للانتخابات الرئاسية المصرية فأنه يحق للمرشحين الذين تم استبعدهم التقدم بالطعون على قرار اللجنة خلال يومي من اعلن اللجنة استبعادهم.

وقال بيان صادر مساء السبت عن لجنة الانتخابات إن ذلك القرار جاء بعيد انتهائها من عملها الذى بدأته من أول أمس (الخميس) بشأن فحص ومراجعة جميع ملفات المتقدمين للترشح لمنصب رئيس الجمهورية وكذا بحث الاعتراضات المقدمة من بعض المرشحين على آخرين.

وذكرت اللجنة انها كلفت الأمين العام المستشار حاتم بجاتو بإخطار من تم استبعادهم ليتسنى لمن يرغب منهم فى التظلم إلى اللجنة فى المواعيد المقررة قانونا.

وبهذا يتبقي فى سباق الانتخابات الرئاسية عدة مرشحين أبرزهم الفريق احمد شفيق رئيس الوزراء السابق، عمرو موسي وزير الخارجية السابق والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية والدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح الامين العام السابق لإتحاد الأطباء العرب والقيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين والدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة.

سياسي

من جانبه صرح المستشار الإعلامي لجماعة الأخوان المسلمين وليد شلبي بأن هذا الحكم سياسي وليس قضائيا وأن المحامين سوف يسرون فى طريق الطعن على هذا القرار، وذلك حسب تصريحات خاصة لبي بي سي.

كما نقلت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة على الفيس بوك عن محامي المهندس خيرت الشاطر قوله إن قرار استبعاد الشاطر قرار سياسي وليس قضائي وسنطعن خلال 48 ساعة، كما نقلت نفس الصفحة عن صبحي صالح القيادي فى الجماعة قوله سنتقدم بطعن وموقفنا القانوني سليم 100 في المئة.

وقال عبد المنعم عبد المقصود محامى الجماعة، لوكالة أنباء الشرق الأوسط مساء اليوم السبت إن الجماعة تلقت قبل قليل إخطارا من اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية يتضمن إستبعاد المهندس الشاطر من الإنتخابات الرئاسية، وإن الموقف الحالى طبقا لقواعد اللجنة هو التظلم خلال 48 ساعة، معتبرا أن القرار الحالى هو سياسى.

وحول استبعاد مرشحين آخرين مثل اللواء عمر سليمان وحازم صلاح أبو اسماعيل، قال عبد المقصود "إن ترشيح عمر سليمان جاء لالهاء الناس لكى يتم استبعاد الشاطر"، مؤكدا أنهم سيواجهون قرار الاستبعاد قانونيا ثم سياسيا، حسبما قال.

قانوني

وفى سياق متصل قالت المتحدثة باسم حملة ترشيح عمر سليمان لرئاسة الجمهورية ريم ممدوح "إن القرار لم نبلغ به حتى الآن ولكن نحن نتمسك بحق الطعن خلال الـ48 ساعة القادمة،" وأضافت ممدوح خلال حديثها لبي بي سي "الهيئة القانونية للحملة لها الحق فى الرد على هذا الموقف واتخاذ الاجراءت فى اطار القانون."

وقالت ممدوح إنه إذا حدث خطا فى الاوراق فهذا دليل على ان الاوراق لم تجمع بشكل منظم عبر مؤسسات وإنما نتيجة العجلة والوقت الضيق وهذا اكبر دليل على عدم وجود أى تداخل من اى مؤسسة او جهة حسبما يقول البعض.

وختمت ممدوح حديثها قائلة "هذا القرار ليس سياسيًا ومن المؤكد أن اللجنة وجدت أخطاء وسنسير فى المسار القانوني وفق ما يسمح به القانون."

وعبر الصفحة الرسمية لحازم صلاح أبو اسماعيل على موقع الفيس بوك قال "سألتزام بالسهم الأخير من القانون وأذهب غدًا لاتظلم"، مضيفًا "اللجنة الرئاسية اخترقت كل قواعد القانون".

المزيد حول هذه القصة