المشير طنطاوي يجتمع بالقيادات السياسية المصرية

طنطاوي مصدر الصورة Reuters
Image caption يجتمع طنطاوي الاحد مع القادة السياسيين في مصر.

يجري المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر اجتماعا مع القادة السياسين اثر استبعاد عدد من المرشحين الرئيسيين من انتخابات الرئاسة.

ويجتمع طنطاوي مع زعماء الاحزاب والجماعات السياسية لمناقشة التطورات الهامة قبل خمسة اسابيع من اجراء أول انتخابات رئاسية بعد الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وكانت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة استبعدت السبت عشرة من المرشحين البالغ عددهم 23 من السباق الرئاسي.

واستبعدت اللجنة مرشحين بارزين من بينهم عمر سليمان مدير المخابرات في عهد حسني مبارك وخيرت الشاطر المرشح الرسمي لجماعة الاخوان المسلمين وحازم أبو اسماعيل الواعظ السلفي.

واثار ترشح سليمان غضب القوى السياسية التي كانت على رأس الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بمبارك، حيث رأوا ان ترشحه يعد دليلا على صورية التعهدات باقامة نظام ديموقراطي.

وفي الوقت ذاته، اثار ترشح الشاطر غضب القوى العلمانية التي اتهمت الاخوان المسلمين باحتكار الحياة السياسية بعد سيطرتهم على البرلمان بمجلسيه ولجنة صياغة الدستور.

وكانت جماعة الاخوان المسلمين تعهدت بعدم تقديم مرشح في انتخابات الرئاسة، ولكنها رشحت الشاطر ومحمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الاخوان كمرشح بديل.

وقال طارق ابو العطا المسؤول في اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة لوكالة فرانس برس إن سليمان استبعد لانه لم يحصل على التوكيلات المطلوبة للناخبين من 15 محافظة مصرية كما ينص القانون.

واستبعد الشاطر الذي كان في السجن حتى اذار/مارس 2011 بسبب اشتراط القانون مرور ست سنوات من تاريخ انقضاء العقوبة ليحصل اي سجين على رد الاعتبار والتمكن من استعادة حقوقه السياسية.

اما ابو اسماعيل فاستبعد من الترشح للرئاسة بسبب حصول والدته على الجنسية الاميركية، اذ يشترط القانون ان يكون المرشح للرئاسة مصريا من ابوين مصريين لم يسبق ان حصل اي منهما على جنسية اجنبية وان تكون ايضا زوجته مصرية الجنسية.

ويمكن للمرشحين المستبعدين استئناف القرار في خلال يومين من صدوره.

وقال الشاطر في بيان على فيسبوك إنه سيستمر "في العمل عبر القنوات القانونية".

وقالت حملته الانتخابية إنه لا يمكن استبعاده بسبب ادانة "غير عادلة" ابان حكم مبارك، وأضافت أن استبعاده اجراء "سياسي".

وستعلن لجنة الانتخابات القائمة النهائية للمرشحين يوم 26 ابريل / نيسان الجاري.

وسيبحث المجلس الاعلى للقوات المسلحة قرارا اصدره مجلس الشعب بمنع اعضاء نظام مبارك من الترشح لمناصب قيادية.

وإذا اجاز المجلس القرار، سيتم بناء على ذلك استبعاد أحمد شفيق من السباق الرئاسي لأنه كان آخر رئيس وزراء في عهد مبارك.

كما سيناقش المجلس تعليق اللجنة المكلفة بصياغة الدستور.