أوباما يحذر إيران: نافذة الحل الدبلوماسي بدأت في الإغلاق

إيران مصدر الصورة AP
Image caption واشنطن تقول إنها لم تقدم أي تنازلات لإيران في مباحثات اسطنبول

حذرت الولايات المتحدة بشدة إيران من أن نافذة الحل الدبلوماسي لأزمة الملف النووي بدأت في الانغلاق.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن إيران ستواجه عقوبات جديدة خلال شهور مالم تستغل فرصة المباحثات الدولية الحالية للوصول إلى تسوية سلمية لمشكلة ملفها النووي.

جاءت تصريحات أوباما في مؤتمر صحفي في مدينة قرطاجنة الكولومبية حيث يحضر قمة زعماء الدول الأمريكية.

واضاف أوباما أن أفضل الطرق لحل النزاع القائم بشأن طبيعة البرنامج النووي الإيراني هو الدبلوماسية غير أنه شدد على أن "نافذة الدبلوماسية تغلق".

وبينما تؤكد دول غربية وإسرائيل إن إيران تسعى لتصنيع أسلحة نووية ، تنفي طهران بشدة قائلة إن برنامجها النووي سلمي.

وأوضح الرئيس الأمريكي " اعتقادي هو أنه لا يزال لدينا نافذة نحل من خلالها الصراع بالطرق الدبلوماسية. وهذه النافذة تغلق وتحتاج إيران لأن تستغلها".

وتعليقا على جولة المباحثات الجديدة التي بدأت في مدينة اسطنبول التركية أخيرا، قال أوباما" لن تستمر المباحثات حتى تصبح مجرد عملية متعثرة".

وكانت مباحثات اسطنبول قد وصفت بأنها إيجابية.

وقال أوباما إنه ستفرض عقوبات جديدة على إيران إذا لم يتحقق انفراج في الأزمة من خلال المباحثات مع الدول الكبرى خلال الشهور القادمة.

وأكد الرئيس إنه" لم يعط أي شئ" لإيران خلال مباحثات اسطنبول.

المزيد حول هذه القصة