الشرطة تمنع مشاركين في حملة "مرحبا بكم في فلسطين" من دخول اسرائيل

الشرطة الاسرائيلية تنتشر في مطار بن غوريون مصدر الصورة AFP
Image caption تهدف الحملة إلى لفت الانتباه لسيطرة اسرائيل على الدخول والخروج من المناطق الفلسطينية المحتلة

قالت الشرطة إن المئات من رجال الشرطة الاسرائيلية انتشروا في مطار بن غوريون يوم الاحد لمنع وصول نشطاء للمشاركة في حملة "مرحبا بكم في فلسطين".

وقال ميكي روزينفيلد المتحدث باسم الشرطة لوكالة فرانس برس "اتخذ مئات من قوات الشرطة مواقعهم للحفاظ على النظام في المطار".

واضاف روزينفيلد "احتجز اربعة نشطاء اثر وصولهم على متن رحلة للخطوط الاسرائيلية من باريس ويجري استجوابهم في مطار تل ابيب".

وقالت متحدثة باسم الداخلية الاسرائيلية إن سلطات الهجرة وزعت على شركات الطيرات قائمة تضم اسماء 1200 ناشطا جرى حظر دخولهم الى اسرائيل.

واثر تحذير شركات الطيران الاجنبية من أنها ستتحمل تكلفة العودة الفورية للمشاركين في الحملة، الغت عدد من شركات الطيران الاوروبية تذاكر عدد من المسافرين إلى تل أبيب.

وقالت الناشطة المناصرة لحقوق الفلسطينيين ليهي روثتشايلد إن شركات طيران أبلغت عشرات المسافرين للمشاركة في الحملة إن تذاكرهم قد الغيت.

وقال مسؤولون أوروبيون إنه منذ يوم الجمعة منعت الخطوط الجوية الفرنسية وشركة لوفتهانزا الالمانية وشركة جيت2 للطيران الاقتصادي البريطانية والخطوط الجوية السويسرية عددا من المسافرين من التوجه إلى تل أبيب.

ووفقا للاذاعة الاسرائيلية إن نحو 650 من قوات الشرطة يرتدون ملابس مدنية انتشروا داخل المطار وحوله "لممارسة ضبط النفس والتصدي لمثيري الشغب".

وكان منظمو حملة "مرحبا بكم فلسطين" يتوقعون وصول 1500 مشارك، يأتي أكثر من ثلثهم من فرنسا. وهذا هو العام الثالث الذي تجري فيه الحملة.

ولكن منظمو الحملة قالوا إن الكثيرين تمكنوا من السفر وعند وصولهم يتوقع ان يعلنوا صراحة عن رغبتهم في زيارة الضفة الغربية.

وفي العام الماضي منع مئات المشاركين في الحملة من السفر إلى اسرائيل بينما كانوا في مطارات في اوروبا، كما جرى ترحيل مئات آخرين فور وصولهم إلى اسرائيل.

وقال مازن قمصية منظم الحملة "تمكن الكثيرون من استقلال الطائرة ومنع آخرون".

وأضاف "نتوقع وصول 1500 شخص من 15 دولة" واشار إلى أن أغلبهم قادمون من أوروبا.

ويقول منظمو الحملة إنهم يريدون لفت الانتباه إلى سيطرة اسرائيل على الدخول والخروج من المناطق الفلسطينية المحتلة وللتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وقالت روثتشايلد "ان استعداد اسرائيل لاحتجاز اشخاص لم يرتكبوا أي جريمة ولم يفعلوا شيئا سوى القول إنهم جاءوا لزيارة فلسطين يمثل رد فعل هيستيري".

ويأمل الفلسطينيون في اقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

واصدر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خطابا لتوزيعه على الناشطين فور وصولهم.

وجاء في نص الرسالة "نشكركم على اختيار اسرائيل كوجهة لانشطتكم الانسانية. كان يجب ان تختاروا الاحتجاج على الوحشية التي يعامل بها النظام السوري شعبه. كان بإمكانكم ايضا اختيار الاحتجاج ضد قمع النظام الايراني للمعارضة وتأييده للارهاب، ولكنكم اخترتم الاحتجاج ضد اسرائيل، الديموقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط".

المزيد حول هذه القصة