دمشق: "ارسال المراقبين الدوليين سيظهر من المسؤول عن الخطف والقتل والتدمير"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في أول رد فعل سوري رسمي على قرار مجلس الأمن الدولي بنشر مراقبين دوليين في سورية، قالت المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية بثينة شعبان إنّ إرسال المراقبين إلى سورية سوف يساعدها في إظهار من يقوم بأعمال الخطف والقتل والتدمير.

واشارت شعبان إلى أنّ لسورية مصلحة بانتشار هؤلاء المراقبين على أراضيها.

وقالت شعبان أنّه بعد الإعلان عن وقف إطلاق النار صباح يوم الخميس الماضي، قامت مجموعات مسلحة بأكثر من ستين اعتداء في مناطق مختلفة من سورية على قوى الأمن والجيش والمدنيين، مشيرة إلى أن هذه الانتهاكات تم توثيقها برسالة أرسلت إلى المبعوث الأممي كوفي أنان.

وقالت بثينة شعبان إنّ وجود المراقبين في سورية هو لمصلحة سورية ويتم ضمن السيادة السورية ووفق برتوكول ينظم عملهم، كاشفةً أنّ بدء عمل المراقبين سيكون على مرحلتين، المرحلة الأولى لدى وصول ثلاثين مراقباً هم طليعة المراقبين، حيث سيتم خلالها التوصل إلى توقيع على برتوكول ينظم عمل هؤلاء المراقبين قبل ارتفاع عددهم إلى 250 مراقباً حسب بثينة شعبان التي أشارت إلى أنّه جرى الاتفاق مع الجنرال روبرت موود على بعض بنود هذا البرتوكول، وهناك بنود أخرى سيتم استكمال البحث فيها بعد عودته.

وقالت شعبان أنّه لسورية الحق وخلال عملية التفاوض على البرتوكول أن توافق أو لا توافق على جنسيات بعض المراقبين، مشيرةً إلى أنّ تحديد مدة عمل المراقبين وآليات تحركهم ستتم بالتنسيق مع الحكومة السورية لأنه لا يمكن لسورية أن تكون مسؤولة عن أمن هؤلاء المراقبين إلا إذا شاركت ونسقت بكافة الخطوات على الأرض. وأكدت التزام القوات الحكومية السورية بما اتفق عليه، مع الإشارة إلى حقها بالرد عند حصول أي اعتداء عليها أو على المدنيين أو الأملاك الخاصة.

ووجهت بثينة شعبان شكر سورية إلى روسيا والصين والدول الأخرى التي كانت تنسق مع سورية خلال المفاوضات في مجلس الأمن.

اما المجلس الوطني السوري المعارض، فقد رحب هو الآخر بالقرار الدولي بإرسال طلائع بعثة مراقبين في أقرب وقت ممكن إلى سوريا، لمراقبة الالتزام بوقف إطلاق النار هناك.

ومن جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إنه ينبغي منح المراقبين المزمع إرسالهم إلى سوريا حرية كاملة في التنقل والوصول الى أي مكان يشاؤون، مضيفا أنه سيقدم مقترحات بحلول يوم الأربعاء بخصوص تشكيل فريق يضم حوالي مائتين وخمسين فردا وسيوزعون في أقرب وقت ممكن.

قصف

في غضون ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره لندن إن القوات السورية قصفت يوم الاحد حي الخالدية بمدينة حمص قصفا مركزا.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد "إن القصف استد صباح الاحد، حيث كانت تسقط على الحي ثلاث قذائف في الدقيقة بالمعدل."

واضاف عبدالرحمن ان القصف طال ايضا حي البياضة فيما وصفه باعنف قصف تشهده المدينة منذ سريان وقف اطلاق النار يوم الخميس، وقال إن القوات الحكومية اصبحت تسيطر الآن على سبعين بالمئة من حمص بينما ما زال المعارضون يسيطرون على عدد من الاحياء القديمة فيها.

وكان القصف قد اودى بحياة 3 اشخاص يوم امس السبت.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قد نقلت عن عبدالرحمن قوله يوم امس السبت إن قوات الأمن السورية قتلت أربعة أشخاص في منطقة الإذاعة في مدينة حلب الواقعة شمالي البلاد.

وقال عبد الرحمن إن الأشخاص الثلاثة قضوا عندما فتحت قوات الأمن النار على موكب عزاء لمتظاهر قُتل الجمعة.

المزيد حول هذه القصة