انتهاء أول جلسة لمحاكمة المتهمين في قضية مقتل العشرات في استاد بورسعيد

مصري يحمل صحيفة يشير عنوانها إلى احداث بورسعيد مصدر الصورة AFP
Image caption قتل أكثر من سبعين مشجعا كرويا في احداث بورسعيد.

عقدت الثلاثاء في القاهرة أول جلسة لمحاكمة 73 شخصا متهمين بالتورط في العنف الذي خلف اكثر من سبعين قتيلا عقب مباراة كرة قدم في استاد بورسعيد في فبراير / شباط الماضي.

وقد شهدت الجلسة - التى تعد إجرائية - استماع القاضى لطلبات المدعين بالحق المدنى وطلبات دفاع المتهمين وكذلك واجه القاضى المتهمين - كل على حدة - بالاتهامات المنسوبة إليهم.

وكان من ضمن طلبات الدفاع نقل المحاكمة من أكاديمية الشرطة بالقاهرة إلى مدينة بورسعيد خوفا على حياة المتهمين

ويشمل قرار الاتهام في هذه القضية تسعة من رجال الشرطة.

وقال التلفزيون المصري إن قوات الشرطة اتخذت بالتنسيق مع الجيش اجراءات امنية مشددة لتأمين المحاكمة التي تجري في اجواء متوترة.

وكان اكثر من سبعين شخصا قتلوا في الاول من فبراير / شباط الماضي عندما اقتحم جمهور فريق المصري مدرجات مشجعي فريق الاهلي في ستاد بورسعيد رغم فوز المصري في هذه المباراة بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد.

وادى ذلك الى احتجاجات عنيفة في القاهرة قتل خلالها 16 شخصا اخرين.

ويتهم اسر الضحايا ومشجعو الاهلي الشرطة بالتورط في ما اصبح يعرف في مصر بـ"مذبحة بورسعيد" ويؤكدون انها امتنعت عن التدخل لمنع الكارثة.

وانكر المتهمون جميعا امام المحكمة الاتهامات الموجهة اليهم وحدثت مشادات بينهم وبين اهالي الضحايا مما اضطر رئيس المحكمة الى رفع الجلسة لمدة نصف ساعة قبل ان يستأنفها مجددا.

ووجهت النيابة العامة الى المتهمين اتهامات بالقتل العمد وحيازة اسحلة بيضاء واستخدامها في ارتكاب الجريمة.

المزيد حول هذه القصة