الافراج عن الايطالية المختطفة في الجزائر منذ 14 شهرا

ماريا مصدر الصورة AP
Image caption السائحة الايطالية تتحدث للصحفيين بعد الافراج عنها

قالت وزارة الخارجية الايطالية الثلاثاء انه تم الافراج عن السائحة الايطالية ماريا ساندرا مارياني التي خطفها مسلحون مرتبطون بالقاعدة في الجزائر قبل اكثر من 14 شهرا.

وكانت مارياني خطفت في جنوب شرق الجزائر في الثاني من فبراير/شباط 2011.

وقال مصدر قريب من رئاسة بوركينا فاسو ان السلطات في بلاده، التي تشترك في حدودها الشمالية مع مالي، احضرت السائحة الايطالية من مكان الافراج عنها الذي لم يتم الكشف عنه.

وعادة ما يحتجز مقاتلو القاعدة رهائنهم في مناطق صحراوية نائية في مالي.

وقال المصدر ان مارياني موجودة في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو وستسافر جوا الى ايطاليا في وقت لاحق.

ولم يدل المصدر بمزيد من التفاصيل بشأن الدور الذي يحتمل ان تكون حكومة بوركينا فاسو قامت به في الافراج عنها.

وقالت السائحة الايطالية بعد اختطافها في الجزائر انها اسيرة لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، وذلك في شريط مسجل بثته قناة فضائية يوم 18 فبراير العام الماضي.

وقالت الايطالية المختطفة: "انا ماريا ساندرا مارياني، الايطالية التي اختطفت يوم الاربعاء الثاني من فبراير قرب بلدة جانت جنوبي الجزائر".

وقالت القناة انها حصلت على التسجيل بعد ان اتصل بها شخص قال انه ناطق باسم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي. وقد اكد المتصل مسؤولية التنظيم عن اختطاف الرهينة الايطالية وقال إنها ما زالت على قيد الحياة.

وكان مسلحون قد اختطفوا السيدة الايطالية البالغة من العمر 56 عاما في الصحراء الجزائرية، وهي منطقة ينشط فيها مسلحو تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وقد نزح مسلحو التنظيم جنوبا هربا من الحملات التي شنتها عليهم القوات الجزائرية.

المزيد حول هذه القصة